جامعة تعز تدشن النشاط المركزي الثقافي والرياضي للعام الجامعي 2014م

تعليقات


دشن نائب رئيس جامعة تعز لشؤون الطلاب الدكتور "مهيوب البحيري" النشاط المركزي الثقافي الرياضي والذي تقيمه الإدارة العامة للأنشطة الطلابية والذي يتضمن دوري ثقافي على مستوى الكليات ومسابقة الإبداع الأدبي إلى جانب صباحيات شعرية وقصصية ودوري رياضي في كرة القدم والطائرة والطاولة والشطرنج والعاب القوى.

وبالمناسبة أشار البحيري إلى أن إقامة الأنشطة يأتي حرصاً من الجامعة في إكتشاف مواهب الطلاب وإبداعاتهم ورعاية المبدعين في مختلف المجالات, داعياً الطلبة والطلبات إلى إستغلال هذه الفرصة والتفاعل مع مختلف الأنشطة بحسب الميول والمواهب والقدرات.


فيما أكدت عميدة كلية التربية الدكتورة "أنيسة دوكم" ومدير الأنشطة "عبدالرحمن الأنسي" على أهمية الأنشطة الجامعية في كسر الروتين الدراسي وإتاحة الفرصة لإبداعات الطلبة والطالبات المواهب والقدرات وتنمية المهارات وغرس قيم الولاء سواء للجامعة أو للوطن بشكل عام.

الهلال الأحمر يدرب عدة مدارس بأمانة العاصمة على الإسعافات الاولية

تعليقات


وفاء المطري - دشنت جمعية الهلال الأحمر فرع صنعاء وضمن أنشطة مشروع التأهب التكاملي لمواجهة أثار النزاعات المسلحة الممول من الحكومة الالماني والصليب الأحمر الالماني الدورات التدريبية الخاصة بالإسعافات الأولية تحت شعار"ايجاد مسعف في كل بيت" لكافة المدارس المستهدفة من المشروع وهي مدرسة "اسماء" للبنات ومدرسة "أم المؤمنين عائشة" للبنات ومدرسة "عبدالرحمن بن عوف" ومدرسة "سنان حطرم" ومدرسة "الوحدة" ومدرسة "جمال جميل".

وتستهدف الدورة التي ستستمر خمسة أيام 90 طالباً وطالبة في كافة المدارس المستهدفة وستتناول الدورة العديد من المعارف والمهارات الخاصة بمبادئ الإسعاف الأولي والتنفس الإصطناعي والإنعاش القلبي والنزيف والصدمة والتسممات والحروق والجروح المجارحة والعلامات الحيوية والكسور والجبائر والنقل والأربطة.

في تصريح صحفي تحدثت المنسق الميداني لمشروع التأهب التكاملي لمواجهة أثار النزاعات لجمعية الهلال الأحمر اليمني فرع صنعاء الأستاذة "زينات ردمان مكرد" قائلة: إن الهدف من هذا الدورات هي تكوين جماعات الهلال الأحمر المدرسي والمساهمة في نشر مبادئ وثقافة الإسعافات الأولية وتحقيق الهدف الأساسي لجمعية الهلال الأحمر اليمني وهو (إيجاد مسعف في كل بيت) وهذا الهدف لا ولن يتأتى تحققه إلا بتأهيل طلاب المدارس المستهدفة لتكون قادرة على تقديم خدمات الإسعاف الأولي ونشر المبادئ الأساسية للإسعافات الاولية بين أوساط الطلاب وكيفية التعامل في إسعاف الحالات الطارئة في مدارسهم وإنقاذ حياتهم.

وأضافة زينات الى أن الإسعافات الأولية تعتمد بالدرجة الأولى على المهارات البشرية للشخص القائم بعملية الاسعافات الأولية ونوهت مكرد بأنه خلال هذا الدورات وسوف يتم رفد المدارس المستهدفة بصناديق إسعافيه متكاملة مزودة بكافة الأدوات المواد الإسعافية. 

جمعية "النبراس" الصحية تدشن مخيم طبي مجاني لمرضى العيون في تعز

تعليقات


علي العوارضي - تدشن جمعية "النبراس" الصحية اليوم الأثنين في محافظة تعز مخيم النور الطبي الجراحي الرابع والستين بعد المائة وذلك برعاية محافظ المحافظة ودعم وتمويل جمعية الرعاية الإسلامية بدولة الكويت الشقيقة.

وفي تصريح صحفي أوضح المدير التنفيذي لجمعية النبراس الدكتور "عبدالحق الأشول" أن المخيم الذي تشرف عليه الناشطة الإنسانية "سعود العسعوسي" يستهدف الأطفال والنساء وكبار السن المصابين بأمراض العيون وسيتم خلاله إجراء 250 عملية جراحية لإزالة المياه البيضاء مع زراعة عدسات في مديريات (المعافر - المواسط - الشمايتين - التربة) بمحافظة تعز.

وأضاف الأشول سيتم خلال فترة المخيم أيضاً إجراء الفحوصات والمعاينة لعدد 2500 حالة وصرف العلاجات المجانية لمدة شهرين متكاملين.

هذا وقد أختتمت جمعية النبراس الصحية الاسبوع الماضي مخيماً طبياً مماثلاً في محافظة الحديدة (مديرية الصليف) وذلك بالتعاون مع مؤسسة "قمران" التنموية وتمويل مؤسسة بازرعة الخيرية حيث أستفاد من المخيم قرابة 3000 حالة.

شوقي هائل: تعز أفضل مدينة آمنة على مستوى الجمهورية

تعليقات


تعز - وفاء المطري - أكد محافظ محافظة تعز "شوقي هائل" إن محافظة تعز تمتلك مخزوناً لمورث إجتماعي وثقافي كبير أهمل نتيجة للظروف الصعبة التي مرت بها اليمن.

جاء ذلك في فعالية الإحتفاء باليوم العالمي للتراث والذي نظمه مركز التراث بالمحافظة في إطار فعاليات العاصمة الثقافية, مضيفاً المحافظ إن مركز التراث يعتبر أحد أعضاء العاصمة الثقافية الهامة والذي سيشهد الكثير من الفعاليات والمشاريع ضمن إعتماد تعز عاصمة للثقافية اليمنية, مشيراً إن وجود مركز التراث في "باب موسي" يعد موقع إبراز وإنطلاقة لتراثنا وسيحظى بدعم السلطة المحلية والمانحين متى ما بدأ في تنفيذ الخطط الإستراتيجية المتعلقة بالتراث.

وأضاف شوقي أن قصر "صالة" سيتم تحويله كمركز للموروث الشعبي بعد ترميمة, موضحاً أن إعتماد تعز عاصمة للثقافية اليمنية هو الأمل في إعادة بريقها وهي قادرة بكل شرائحها أن تكون الأفضل بين مختلف محافظات الجمهورية.

ودعا محافظ تعز جميع المواطنين أن يفتخروا بتراث وثقافة محافظتهم التي يجب أن تبقي المنارة الثقافية والعلمية لكل المحافظات, مشيراً أن هناك من لا يريد الخير لتعز وأهلها ويريد تعميم ثقافة المسيرات والفوضى والإحتجاجات, مؤكداً أنه على الرغم من ذلك فتعز تسير بخطى ثابته في تعزيز الأمن اولاً وأحتلت منذ بداية العام كأفضل مدينة آمنة على مستوى محافظات الجمهورية, مضيفاً أن الوقت حان للبدء بصفحة جديدة والتسامح والتصالح والتصافح وتجنب المماحكات السياسية من أجل تعز ومستقبلها الزاهر باذن الله.

كما القت المدير التنفيذي لمركز التراث "سعاد العبسي" كلمة أستعرضت فيها جهود المركز في الحفاظ على التراث وقالت علينا أن ندرك إعتماد تعز عاصمة للثقافة اليمنية يعد إعترافاً رسمياً بالمكانة الثقافية والعلمية التي تتمتع بها محافظة تعز وتاثيرها بما تتميز به وأشارت أن تعز لها إنتاجات كثيرة في كافة مجالات الثقافة والعلوم وهي الحب والسلام والتنوع والوسطية والآخذة بأسباب التقدم الأمر الذي تدعوا اليه تعز من ثقافتها وموقعها.


تخلل الإحتفال لوحات إستعراضية من الحان وأغاني الفنان الكبير "أيوب طارش" ومسرحية لفرقة "أمواج الجامعة" بقيادة المبدع "وهيب الأبيض", كما قدم الشاعر "حسن الأغواني" قصيدة رائعة بالمناسبة.

حضر الفعالية وكيل محافظة تعز "عبدالله أمير" والمهتميين والمفكرين والأكاديمين وقطاع المرأة.

وزير الداخلية يشيد بتجاوب ثوار تعز لفتح الطرقات في ساحة الحرية

تعليقات


أثنى وزير الداخلية اللواء "عبده حسين الترب" على إستجابة مجلس شباب الثورة بمحافظة تعز لفتح الطرقات في ساحة الحرية بمدينة تعز من أجل تسهيل حركة المواطنين وتطبيع الحياة في المدينة والتي سيتم تنفيذها خلال الأيام القادمة.

وأعتبر الترب هذه الإستجابة تجسيد لحرص الشباب على مصالح المواطنين والإسهام في إعادة الحياة الى طبيعتها والعمل من أجل يمن جديد يسهم في بنائه الجميع.

جاء ذلك لدى لقاء وزير الداخلية اليوم بقيادة مجلس شباب الثورة بمحافظة تعز في إطار زيارته للمحافظة.

وتناول اللواء الترب في كلمته في اللقاء أبرز التحديات التي تواجه الوطن في هذه المرحلة وخصوصا التحديات الأمنية, مؤكداً أن المرحلة الحالية هي مرحلة تصالح وتسامح ونسيان للخلافات والترفع عن الجراحات والنظر الى المستقبل.

وأضاف الترب إن التغيير هو تغيير في القيم والمبادئ وإرتقاء بالمستوى الثقافي والتعامل الإيجابي إزاء مختلف القضايا من أجل الوصول الى الغد المأمول في وطن مزدهر ومتقدم يتسع للجميع ويبنى بسواعد أبناءه.

وشدد وزير الداخلية على أهمية التعاون بين مختلف شرائح المجتمع لتحقيق طموحات الشعب وبناء الدولة اليمنية الحديثة التي ينشدها الجميع وخصوصاً بعد نجاح مؤتمر الحوار الوطني الذي كان نتاجاً لخلاصة مباحثات ومناقشات بين مختلف الفئات والمكونات والأحزاب من أجل توحيد الرؤى لجميع الأطراف بغية الوصول بالوطن الى بر الأمان وصنع المستقبل الأفضل.

وزير التربية والتعليم "الأشول": إجراءات صارمة ضد المعلمين المتغيبين

تعليقات


أكد الدكتور "عبدالرزاق الاشول" وزير التربية والتعليم أن الوزارة عقدت العزم على تصحيح الإختلالات في الكادر الوظيفي التربوي وغربلة المعلمين المنقطعين عن وظائفهم وإتخاذ الإجراءات اللازمة والصارمة في حق المتغيبين لحل هذه المشكلة.

وأوضح في تصريح لـ"الثورة نت" أن الوزارة تولي إهتماما كبيراً لهذا الجانب وتعمل جاهدة على تصحيح الإختلال الوظيفي وتقييم مسار التعليم في اليمن بما يمكنه من أداء دوره على أكمل وجه.

وأشار إلى أن الوزارة شكلت عدداً من اللجان الفنية لرصد وتسجيل عدد المعلمين المنقطعين عن العمل أنهت مرحلة المعاينة والدراسة لكشوفات التربويين وفق المعايير التي تحدد عمل والتزام المعلم من عدمه.

وأشار الأشول إلى أنه يجري حالياً تحليل النتائج والبيانات لرفع تقرير بكل المنقطعين من المعلمين والمعلمات في كل مدرسة من مدارس الجمهورية التي سبق وأن وجد فيها عدد من المنقطعين وإرسال ذلك الى وزارة الخدمة المدنية.

وأضاف الوزير إن وزارة التربية شكلت مع وزارة الداخلية لجنة مشتركة للتعرف على عدد المعلمين المغتربين في الخارج تمهيد لإتخاذ الإجراءات القانونية تجاههم وأنه سيتم قريباً تشكيل لجنة موسعة من وزارات التربية والتعليم والخدمة المدينة والإدارة المحلية وعدد من الجهات ذات العلاقة للحصر الدقيق للمتغيبين وإعادة توزيع المعلمين في المحافظات والمديريات.

للطفل المدلل .. علامات

تعليقات


سالي حسن - الأهل لا يعترفون أبدا بأن أبنهم مدلل ودائما ما يختلقون الأعذار لتبرير تصرفاته الخاطئة مثل الصراخ أو الإصرار على تنفيذ طلباته أو الحديث بطريقة غير لائقة ورغم أن هذه التصرفات وغيرها تثير المتابع لها إلا أنهاتقابل من الأم أو الأب وأحيانا الأجداد بنوع من البرود أو التجاهل حتى يمر الموقف دون إتخاذ قرار حاسم معه.

أما عن الأعذار فهى كثيرة "لا بأس لأنه تعبان .. يريد أن ينام .. لم يتعود على الناس" وتمر السنين دون معالجة الموقف بحسم حتى نفاجأ بطفل ثم شاب مدلل ولكن بعد فوات الأوان.

ولاشك أن سلوك هذا الطفل المدلل سيظهر سواء فى المدرسة مع أصدقائه أو معلميه ثم فى الحياة العملية لاحقاً, بالإضافة إلى فشله فى العلاقات الشخصية والإجتماعية.

فما هى علامات الطفل المدلل ومتى يتحول التدليل من سلوك محبب ومطلوب مع الطفل إلى سلوك خاطى يؤذيه ويؤثر على مستقبله؟

يشير كثير من الأطباء النفسيين إلى علامات معينة يمكن من خلالها تحديد الطفل المدلل وهى عدم الرضا بما لديه دائماً, تنتابه نوبات الغضب سواء فى المنزل أو خارجه, لا يلعب بمفرده حيث يفترض أن يكون الطفل قادراً على اللعب بمفرده بعد سن الرابعة لذا فهو يحتاج دائما لشخص بجانبه, يتجاهل توجيهات الأم أو الكبار, يحرج الأم باستمرار أمام الناس كنوع من لفت الإنتباه وغيرها من العلامات.

تقول الدكتورة "مروى المسيري" مدرس الطب النفسى بكلية طب "عين شمس" ترفض تعبير "الطفل المدلل" وترى أن هذا السلوك المرفوض من الطفل إنما هو إنعكاس لسلوكيات الوالدين ونتاج لأنماط التربية المختلفة له.

فهناك نوع من الأهل يتميزون بالحدة والعنف وبالتالى ينتج عن ذلك طفل عنيف وحاد الطباع وهناك نوع آخر سلبى يمكن أن يتجاوز عن كل أخطاء الطفل أو يرسل رسائل أو إرشادات غير واضحة له وبالتالى لا يستطيع فهمها وتنفيذها ومن ثم يتصرف كما يحلو له.

أما النوع الثالث من الأهل فهو النوع المهمل الذى لا يرى أخطاء طفله ولا يتفاعل معها ومن ثم لا يقّوم السلوك, وتوضح دكتورة مروى أن أفضل نمط للتربية هو المعتدل الذى يقوم على صفة التوكيدية ويتحكم فى مشاعره وسلوكياته ويحدد للطفل حقوقه وواجباته ويوضح له الصح والخطأ فينشأ الطفل واثقاً من نفسه ومتحكم فى مشاعره وتكون صورته الذهنية عن نفسه إيجابية.

وكيل محافظة تعز "أمير": تعز مخزوناً لمورث إجتماعي وثقافي كبير لم يهتم به

تعليقات


تعز - وفاء المطري - أكد وكيل محافظة تعز "عبدالله أمير" أهمية التراث باعتباره جذور الماضي التي تمتد للحاضر, معتبراً محافظة تعز مخزوناً لمورث إجتماعي وثقافي كبير أهمل بفعل الإنحسار الثقافي وغياب الإهتمام به وإندثار الكثير منه.

جاء ذلك خلال تدشين مركز الموروث الشعبي بتعز إحتفالاً باليوم العالمي للتراث الذي يصادف اليوم 18 ابريل من كل عام بدعم من المكتب التنفيذي لتعز عاصمة للثقافة اليمنية.

وحث الوكيل مركز التراث بمحافظة تعز والشباب المتطوع في ظل عاصمة الثقافة اليمنية الى تكثيف الأنشطة والأعمال الخاصة بدعم المجال الثقافي والإبداعي, مشيراً الى أهمية توثيق التراث في ذاكرة الزمان.

ويهدف الإحتفال بهذه المناسبة وتحت شعار "أرجع للماضي لتعيش لحظة مع التراث" إلى تذكير الناس بمورثهم الثقافي والإجتماعي الذي كان سائداً بالمحافظة وبدأ بالإندثار نتيجة الإهمال والتأثر بالحضارة الحديثة.


من جانبها أشارت مديرة مركز التراث بمحافظة تعز "سعاد العبسي" إلى أنه سيتم الأحد القادم عرض محاكاة من موروث تعز لطلبة جامعة تعز بهدف التعرف على موروثهم وأهميته للحاضر كهوية للإنسان اليمني, داعية وسائل الإعلام ووزارة الثقافة والسلطة المحلية إلى مزيد من الإهتمام بمورث المحافظة وحمايته من التدهور وسيتخلل التدشين عرض فلكلوري للأزياء الشعبية التعزية والمأكولات والأغاني والرقصات والترتيب للبيت التعزي من حيث العادات والتقاليد.

حضر التدشين مدير عام مكتب التربية والتعليم بالمحافظة "عبدالفتاح جمال" ومدير عام مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة "فيصل سعيد فارع" وعدداً من المسؤولين بوزارة الثقافة والمحافظة والمثقفين والإعلاميين.