من هم العلويين ؟!



قال الله تعالي نَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ".

الطائفة العلوية ظهرت في القرن الثالث من الهجرة، وتعد هذه الطائفة من غلاة الشيعة الذين أدعوا الإلهية في علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وكان الأسم الشائع للمذهب العلوي هو "النصيرية" وعرف أتباعه بالنصيريين, إلا أنه نظراً لخدماتهم الجليلة للفرنسين أثناء الإستعمار الفرنسي لسوريا, أطلق عليهم الفرنسين لقب "علوي" كناية عن الولاء، وتغطية لحقيقة مذهبهم، وهم يحرصون على هذا الأسم الآن ومن أشهر العلويين في الشرق الأوسط الرئيس السوري الراحل "حافظ الأسد" وابنه "بشار",  بالإضافه إلى عدد من رواد الفكر والكتاب والمفكرين كالشاعر "أدونيس" والشاعر "بدوي الجبل" والشاعر "سليمان العيسى" والشاعر والمسرحي "ممدوح عدوان" والمرشح لجائزة نوبل "سعد الله ونوس" و"صالح العلي" وغيرهم.

مؤسس هذه الطائفة هو "محمد بن نصير البصري النميري" (توفي سنة 270 هـ) الذي أدعى النبوة والرسالة، وأهم أفكار ومعتقدات هذه الطائفة :-

1- يعتقدون في علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه إله.
2- يحبون "عبدالرحمن بن ملجم" الذي قتل "علي بن أبي طالب"، ويترضون عليه, لزعمهم بأنه خلص اللاهوت من الناسوت، ويخطئون من يلعنه.
3- يعتقد بعضهم أن علياً يسكن السحاب بعد تخلصه من الجسد الذي كان يقيده، وإذا مر بهم السحاب قالوا: السلام عليك يا أبا الحسن، ويقولون : إن الرعد صوته، والبرق سوطه.
4- يعظمون الخمر، ويشربونها، ويعظمون شجرة العنب لذلك.
5- يصلون في اليوم خمس مرات, لكنها صلاة تختلف عن صلاة المسلمين, إذ ليس فيها سجود.
6- لهم قداسات شبيهة بقداسات النصارى.
7- لا يؤمنون بالحج، ويقولون بأن الحج إنما هو كفر وعبادة أصنام.
8- لا يؤمنون بالزكاة الشرعية المعروفة عند المسلمين، وإنما يدفعون ضريبة إلى مشايخهم, مقدارها خمس ما يملكون.
9- الصيام عندهم هو الإمتناع عن معاشرة النساء طيلة شهر رمضان.
10- لهم تفسير باطني لشرائع الإسلام وأركانه غير ما يعرفه منها المسلمون، ولذلك فهم لا يؤمنون بالشهادتين ولا بالصلاة ولا بالزكاة ولا بالصيام ولا بالحج ولا الطهارة والوضوء والإغتسال من الجنابة ...إلخ .
11- عقائدهم خليط من الإعتقادات والأديان الباطلة, فأخذوا من الوثنية القديمة وعُبَّاد الكواكب والنجوم، وأخذوا من الفلاسفة المجوس، والنصارى، والمعتقدات الهندية والآسيوية الشرقية، وخلطوا ذلك بمعتقدات الشيعة الغلاة.
12- لهم أعياد كثيرة يحتفلون بها تدل على مجمل عقائدهم  منها :-

 - عيد النيروز, في اليوم الرابع من نيسان، وهو أول أيام سنة الفرس.
 - عيد الغدير والعاشر من المحرم (عاشوراء) .
 - عيد الأضحى =، وهو عندهم في اليوم الثاني عشر من شهر ذي الحجة.
 - يحتفلون بأعياد النصارى, كعيد الغطاس وعيد الميلاد وعيد الصليب وغيرها.
 - يحتفلون بيوم مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه, فرحا بمقتله، وشماتة به.
 وبهذا يتبين أن هذه الفرقة من الفرق الباطنية التي تنتسب إلى الإسلام زوراً، والإسلام منهم بريء.

 قال شيخ الإسلام أبن تيمية رحمه الله : "هؤلاء القوم المسمَّون بالنصيرية".
 ـ هم وسائر الأصناف الباطنية.
 ـ أكفر من اليهود والنصارى, بل وأكفر من كثير من المشركين، وضررهم أعظم من ضرر الكفار المحاربين مثل التتار والفرنج وغيرهم، وهم دائماً مع كل عدو للمسلمين, فهم مع النصارى على المسلمين، ومن أعظم المصائب عندهم إنتصار المسلمين على التتار, ثم إن التتار ما دخلوا بلاد الإسلام وقتلوا خليفة بغداد وغيره من ملوك المسلمين إلا بمعاونتهم ومؤازرتهم" انتهى.

العلوييون كفار بإجماع علماء الأمه ومن أفتى بأنهم مسلمون ما هم إلا ضلال مضللين كالبوطي وحسون لعنة الله عليهما.

بإمكانك أن تقراء فتاوي شيخ الإسلام أبن تيميه حول العلويين وبإمكانك أن تقراء تاريخ أبن كثير وما تحدث عنهم من خيانتهم للأمه وتعاونهم مع الصليبيين والتتار ومحاوله إغتيالهم القائد "صلاح الدين".

العلويون لا يؤمنون بالقرأن ولابالسُنه يؤلهون بشار ووالدهم ويرى العلويين أن بشار ووالده هما الهين لأنهما المنتضرين الذين سيخلصا العلويين من الذل وذلك بسفك دماء السنه على نهر العاصي حتى يتغير لون الماء الى لون الدم.

 الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة.