الفتاة الذئب : تتمنى أن تصبح طبيبة بشرية




عبرت الطفلة "سوبترا ساسوفان" الشهيرة بـ "الفتاة الذئب" محطمة الرقم القياسي في موسوعة "جينيس" بسبب شعرها الكثيف الذي يغطى معظم أجزاء جسمها رغبتها فى أن تصبح طبيبة بشرية.

ووفقاً لصحيفة " دايلي ميل "البريطانية فقد انتظمت "سوبترا"  "12 عاماً" في دراستها ببانكوك رغم معاناتها من بعض المشكلات نتيجة الحالة النادرة، وجعلت الشعر يغطي أذنينها وذراعيها وساقيها وظهرها ووجهها.


لكن رغم ذلك فقد أبدت "سوبترا" سعادتها بدخولها الموسوعة والشهرة الواسعة التي حققتها في المدرسة، إضافة لتفوقها الدراسي حيث لم تشكل حالتها عائقاًُ أما أحلامها حيث عبرت عن رغبتها في أن تصبح طبيبة لرعاية المرضي، ودراسة مادة الحساب لتعليمها للأطفال الصغار مستقبلاً.

وأوضحت سوبترا" أنها تعانى من بعض التعليقات السخيفة التي يطلقها البعض عليها مثل وجه القرد وقالت: لقد اعتدت جداً على الحالة .. ولا أشعر بوجود الشعر .. لكن أتمنى الشفاء .. قد الأمر يبدو صعباً بالنسبة لمن يشاهد شعري طويلاً.

وتعد "سوبترا" واحدة من ضمن 50 شخصا حول العالم يعانون من تلك الحالة الغريبة وهى معروفة باسم متلازمة أمبراس وهى ناتجة عن خلل في صبغات الجسم حيث يسود الشعر جميع أنحاء الجسم ولا يوجد علاج حتى الآن لدرجة أن أشعة الليزر فشلت فى علاج الطفلة.

وعن هويات "الفتاة القرد" كما أطلق عليها والتي تعيش في حجرة صغيرة في مدينة براناكوم بالعاصمة التايلاندية بانكوك، فقالت: أحب السباحة والرقص على الموسيقى المفضلة واللعب مع أصدقائي والتلفاز لمشاهدة الرسوم المتحركة.

من جهة أخرى، كشف والد الفتاة "سوبترا" "38 عاماً " أن "سوبترا" قد أجرت عمليتين جراحيتين لأنها كانت تعانى من بعض مشاكل التنفس بسبب ضيق مجرى الهواء الذي بلغ عرضه مليمتر واحد لكن حالتها تحسنت تماماً بعد بلوغها سن عامين.

وأضاف والد الفتاة الذي يعمل صانع للمجوهرات ان ابنته لديها الكثير من الاصدقاء، وهي تنمو بشكل طبيعي لكن أسنانها بطئية النمو كما أنها لا ترى بشكل جيد، فيما تقوم والدة الفتاة تقوم بقص شعرها بانتظام كل فترة وتستخدم فى غسله شامبو للاطفال لانها تعانى من حساسية من الماركات القوية.