عائض القرني يفتي بقتل الرئيس السوري ويقول أن قتله أوجب من قتل الإسرائيليين




دعا الشيخ عائض القرني، امس الأحد، بقتل الرئيس السوري بشار الأسد، معتبراً أن قتله أوجب من قتل الإسرائيليين.

ونقلت مصادر سعودية عن القرني قوله في حديث لقناة (العربية) السعودية مساء امس، "يجب على الشعب السوري أن يحمل السلاح ضد (الرئيس السوري ) بشار، ويجب أن تنعم جميع الأقليات والطوائف بالأمن والحرية".

وأضاف "بشار منتهية شرعيته ووجب في حقه القتل لأنه قاتل، قتل مئات الأطفال، هدم المساجد، بدلاً من واجبه في حماية الجولان".

واعتبر القرنى أن "قتل بشّار أوجب من قتل إسرائيلي الآن، لأنه دفع للصائل والمارق وزنديق الديانة، ووصفه [بـ"بَشّارون "على وزن (رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق آرئيل شارون"

وأضاف :لن يتحرّر الجولان حتى يذهب هذا النظام الخائن العميل".

وأكد القرنى : أن "قاتل المسلم يُقتل ومكتوب عليه الإعدام،.. وواصل قائلا : وأنا أضم صوتي لاستفتاء الشعب السوري عن كيفية قتل بشار بدلاً من استفتاء الدستور، فهل يشنق أو يسحل أو ينحر أو غيرها؟".

ودعا القرنى أفراد الجيش السوري إلى الإنشقاق وعدم طاعة الرئيس بشار الأسد، وقال: "سأقدّم رسائل مختصرة للجيش والجزّار بشار، فلا يجوز للجيش السوري طاعة أوامر هذا الطاغية، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".

وأشارحزب (البعث) السوري الحاكم بأنه "حزب مارق مناقض للإسلام، ولا يجوز أن يحكم ديار المسلمين".

ووصف القرنى رجال الدين السوريين الذين قال إنهم يفتون للنظام السوري، بأنهم "أزلام وأبواق للنظام، وسيصدر علماء المسلمين فتوى تسقط عدالتهم".