"آي فون" أو "جالاكسي".. احتياجك هو ما يحدد الأفضل " دراسة "




 شهد العالم في الفترة الأخيرة تطوراً كبيراً في عوالم التقنية وتكنولوجيا الاتصالات وأجهزة الحاسب المكتبي والمحمول وصولاً للهواتف الذكية التي استطاعت الجمع ما بين احتياجات الاتصال والرسائل النصية والوسائط بالإضافة إلى الخدمات التقنية ذات الدقة العالية كخدمات الشراكة والشبكات الاجتماعية وتبادل الملفات وسرعة وصولها والألعاب ومتصفحات الإنترنت بل حتى البيع والشراء من خلال شراء البرامج من المتاجر الإلكترونية، وأصبح على الفرد بعد هذا التطور الكبير والمتسارع مواكبة تلك المعجزة الإلكترونية ودمجها في البيئة العملية والتعليمية والتطبيقية لتصبح قاعدة راسخة لنا ننطلق منها، وفي هذا الصدد يقارن المهندس فيصل حاكم الشمري – بكالوريوس حاسب آلي وماجستير بتكنولوجيا التعليم – بين الثنائي العملاق: «الآي فون» و«الجالكسي SII» من حيث المميزات والعيوب والأفضلية.. في هذه الصفحة نجري مقارنة بين الجهازين من حيث المميزات والعيوب وأسس الاختيار.

ما هو الهاتف الذكي؟
هو الجهاز الذي يحوي خدمات تقنية بنظام تشغيل متعدد المهام ويدعم تطبيقات التصوير والمشاركة والبيع والشراء والخدمات المكتبية والإنترنت.ومن تلك الأنظمة على سبيل المثال:
- Windows Phone: وقد صممته شركة Microsoft وهي من الشركات الرائدة في توفير نظم توفر السهولة على المستخدم.
- Symbian: وهو من أقدم النظم المثبتة على الهواتف القديمة كهواتف نوكيا، حيث كان أول تشغيل له عام 1980م وتم تطويره من شركة Accenture التابعة لشركة نوكيا.
- iOS: هو نظام مصمم ومحدث من قبل شركة Apple ويعتبر من أقوى الأنظمة المنافسة في العالم.
- Android: وهو النظام الأكثر انتشاراً في الآونة الأخيرة وهو من تصميم شركة Google.
- BlackBerry OS: تم تصميمه من قبل شركة Research In Motion والتي رمزها «RIM»، حيث تم الإعلان عنه لأول مرة عام 1999م.


ما أفضل جهاز ذكي؟
كثيراً ما نتساءل عن الفرق بين هذا الجهاز وذاك مثل الجالكسي SII أو الآي فون 4S وأي جهاز نقتنيه؟ والصحيح من واقع الخبرة ورأي أهل الاختصاص أنه وحتى الآن لا يوجد هناك أفضل جهاز ذكي بل لا يوجد جهاز كامل يلبي جميع المتطلبات للمستخدم المحترف أو العادي، فكل جهاز متكون من Hardware & Software لا بد أن يحاكي جزءاً من تركيباته أو خدماته حاجة من احتياجات المستخدم.

احتياجك هو ما سيحدد لك أفضل هاتف ذكي لك، ولكي تحصل على الجهاز الذكي المتوافق مع احتياجاتك، فإنه يتطلب عليك كتابة متطلباتك سواء كانت صغيرة أو كبيرة كاستقبال الوسائط أو مجانية البرامج، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: ما المعايير التي على إثرها أحدد الهاتف المناسب لي؟ والجواب عليه يكون من خلال احتياجك أنت، ولذلك أستطيع القول: إن هذا الموضوع أخذ في إعداده وقتاً كبيراً ليس لأنه شاق وصعب، ولكن لأنه متجدد ومتطور.

معلومات هامة :
- تذكر أخي المستخدم أن معظم نظم الهواتف الذكية مصممة من نظام يونكس كنظام الأندرويد Android والآي أو إس بإصدارته iOS، أو لغات تعتمد على البرمجة الشيئية C++ ،Java.
- كل الهواتف الذكية عبارة عن تجميع من شركات فرعية متخصصة مثل: بعض شاشات الأجهزة مصممة من شركة سامسونج لأنها رائدة في هذا المجال.
- من خلال تجربتي واستخدامي للأجهزة الذكية خاصة الجالكسي بأنواعه والآي فون بأنواعه، فإنني لا أفضل جهازاً على آخر إطلاقاً، لكنني أفضل تفوق بعض التقنيات الخدمية فيها على البعض الآخر، فمثلاً وفرة البرامج في الآي فون أكثر من الأندرويد فأفضل الآيفون في هذه النقطة، وكذلك الجالكسي يوجد فيه بلوتوث يمكنه من الاقتران بجميع الأجهزة الأخرى بخلاف الآي فون، فأفضل الجالكسي في هذه النقطة، فلا يمكن لأحد أن يفضل جهازاً على جهاز بالشكل المطلق، خاصة مع كثرة الخلافات خاصة بين الأصدقاء أو العائلة.
- حينما تقتني الهاتف كن ناقداً بعمق فلا تجامل في خدماته ومواصفاته أي شيء، ولا تغتر بالإعلانات وبائعي محلات الجوال والكمبيوتر والمسوقين.
- هناك بعض الخدمات غير موجودة في بعض الأجهزة لكننا نجد أن حل هذه المشكلات في بعض البرامج.
- الحاسب الشخصي أو المحمول لا يمكن أن يستغنى عنه بالأجهزة اللوحية أو الهواتف الذكية، لأن كل نطاق يختلف في الأداء والمضمون والاستخدام عن الآخر، فهناك فرق بين الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والحواسيب المحمولة.
- ليس من القياس الدقيق المقارنة المجردة بين نظامي التشغيل iOS و Android لأنهما جزء لا ينفصل عن الجهاز.
- تأكد دائماً أن أي تقنية لا تستخدمها في تطوير مستواك العلمي والعملي فهي تنقص من عمرك وتضيع وقتك.

معايير الاختيار :
تعتبر المعايير هي المقياس الحقيقي لكل شيء يراد تقييمه بموضوعية، ومن خلال البحث تم تكوين معايير الخبرة وآراء المستخدمين المتخصصين في مجال الهواتف الذكية، هذه المعايير يمكن أن تساعدك للوصول إلى أقرب هاتف ذكي يناسبك في نهاية المطاف علماً أن هذه المعايير لا يمكن أن تتجمع في هاتف ذكي واحد حالياً، وهذه المعايير تم جمعها على الشكل التالي: -

- توفر وسهولة خدمات الرسائل كبطاقة الأعمال والوسائط.
- توفر وسهولة خدمات الاتصال وسجل المكالمات والتحكم ببناء نظم الأسماء.
- بساطة نظام التشغيل.
- وفرة برامج النظام الخدمية المجانية.
- قوة أداء الألعاب.
- طول عمر البطارية.
- وفرة بدائل الطاقة وشحن البطارية.
- حساسية اللمس.
- دقة ألوان الشاشة.
- دقة التصوير.
- خدمات نقل وشراكة الملفات المربوطة ببرامج الهاتف.
- سرعة الاتصال بالإنترنت.
- التحميل من اليوتيوب بعدة صيغ سواء كانت فيديو أو صوت.
- حصانة النظام من الفيروسات.
- قوة أداء البرامج وبرامج الشبكات الاجتماعية.
- السعر.
- الاستخدام المتخصص.
- البرامج المتخصصة.


تنبيهات عامة :
- قد تكون بعض الملاحظات غير واردة عند بعض المستخدمين بحكم احتياجاتهم ويعتبرها البعض غير سلبية مثل جودة الألعاب فبعض المستخدمين ليسوا هواة للألعاب الاحترافية عالية الدقة.
- لا بد من دمج التقنيات في عملية التعلم والاطلاع مع آخر دراسات التعلم الإلكتروني وبحوث تكنولوجيا التعليم.
- الهاتف وضع لأجل حماية وأمن معلوماتك وليس لأجل نشر المعلومات الخاصة وأنصح بزيارة موقع «أمّن» للاطلاع على طرق الأمن في الهواتف الذكية.

مميزات iPhone 4S
- تم تعديل الجهاز من ناحية الخيارات الخدمية المتعددة بأفضل مما كان عليه في الإصدارات الماضية.
- تم دعم النظام من قبل مواقع وشركات كبرى كموقع أي فون إسلام وغيرها.
- وفرة البرامج بالمتجر وروعة التصميم وضبط المعايير.
- حصانة النظام بدون كسر الحماية «الجيلبريك».
- عراقة الشركة وقوة أداء نظام الواجهة.
- قوة وجودة أداء الألعاب خاصة للمحترفين.
- خدمة السكرتير الشخصي Siri متوفر بلغات الدول التالية: أمريكا وإنجلترا وفرنسا وأستراليا وألمانيا وهناك دول ستضاف في المرحلة القادمة.

ملاحظات على النظام :
- مركزية التحكم بالنظام حيث إن المستخدم محصور في رأي الشركة.
- محدودية البلوتوث.
- محدودية البرامج المجانية.
- لا يمكن الاستفادة من النظام والجهاز إلا بشراء البرامج اللازمة أو بكسر الحماية.
- النظام iOS 5 حصري على أجهزة أبل.
- لا يوجد فيه ذاكرة خارجية.
- محدودية نقل الملفات ومشاركتها مع برامج أخرى.
- لا يتعامل مع الشريحة الكبيرة SIM وتعامله يكون مع الشريحة الصغيرة ميكرو فقط.
- دعم الفلاش وحل HTML 5 حيث لم يكن في البداية هناك دعم للفلاش في الإصدارات الماضية، لكن بعد التحديث الأخير أصبح دمج الفلاش بلغة HTML 5 متوفراً لدى النظام.
- قلة تعدد مصادر الشحن للبطارية إلا من خلال منفذها الوحيد.

مميزات Galaxy SII
- وفرة الطاقة لبطارية الجهاز حيث يتوافق مع شاحن «نوكيا – بلاك بيري» بالإضافة إلى وصلة الشحن التي تتوافق مع الشاحن الصغير والكبير.
- مجانية برامج النظام Android خاصة لمتاجر الشرق الأوسط.
- وجود مدخل لوصلة USB 2.0 لنقل الملفات الخاصة وتركيب الفأرة ولوحة المفاتيح على النظام.
- النظام مفتوح للتطوير بشكل مجاني.
- سهولة إمكانية نقل ملفات الجلاكسي إس تو إلى اللاب توب والأجهزة الذكية الأخرى.
- تثبيت البرامج عن بعد وتم تثبيتها مؤخراً على نظام iOS 5.
- إمكانية التحميل من اليوتيوب وتشغيل أغلب الصيغ.
- خفيف الوزن وشاشته مقاومة للكسر.
- شراكة تشغيل الملفات عبر شاشات التلفزة الذكية بدون برامج المتجر.
- ذاكرة خارجية بالإضافة إلى إمكانية تغيير البطارية.
- إمكانية استبدال البطارية في حالة العطل بكل سهولة لأنها غير مدمجة مع الجهاز.

ملاحظات على النظام:
- مكان زر قفل الجهاز غير مناسب حيث يتعارض مع زر التحكم بالصوت والمكالمات.
- الجهاز قد يتعرض للفيروس إذا تم التحميل من خارج المتجر.
- خاصية تحديد النص ليس على الوضع المرغوب وكذلك لوحة المفاتيح لكن يمكن حل المشكلة بشكل تقريبي من خلال برامج المتجر.
- الألعاب قليلة الجودة.
- يفتقر النظام إلى جودة التصميم الرسمي سواء كانت أيقونات أو واجهة البرمجيات.
- بعض التطبيقات تحتاج تطوير في الخدمات كتطبيقات الشبكات الاجتماعية.
- قلة الدعم المعلوماتي عن النظام والجهاز من قبل مواقع متخصصة.
- بعض البرامج قد تكون متاحة للسوق الأمريكي وغير متاحة للشرق الأوسط إلا بتركيب الروم.
- بعض البرامج أو الألعاب تحتاج إلى ذاكرة خارجية أو برامج مشغلة للألعاب.

احتياجك هو ما سيحدد لك أفضل هاتف ذكي لك..

فيصل الشمري