آخر صيحات " جوجل " في التسويق والإعلان


يبدو أن عملاق البحث الأول فى العالم  يضع من ضمن شروط الإنضمام لفريق عمله أن يكون المتقدّم للعمل فى هذه الشركة رأسه عامراً بالأفكار المجنونة في أي مجال من المجالات  التى تدر مليارات الدولارات على خزائن الشركة التى لا تشبع أبداً، وإلا فلا مكان له بها.
آخر صيحات الجنون التي تخطط جوجل لتفعيلها قريباً هو أنها قد حصلت بالفعل مؤخراً على براءة اختراع جديدة سجّلتها فى إحدى أكبر مكاتب براءات الإختراع والعلامات التجارية فى الولايات المتحدة  بخصوص فكرة جديدة غير مسبوقة فى التسويق والإعلان.
الفكرة ببساطة قائمة على إستبدال صوت الرنين الذي تسمعه وأنت تضع الهاتف على أذنك في إنتظار أن يقوم الطرف الذي تتصل به بالرد على المكالمة, برسائل "إعلانية" صوتية.
شركات المحمول فى العالم أجمع أعتادت أن تضع مقطوعات غنائية أو موسيقية " Call tone" يسمعها المتصل  بدلاً من هذا الرنين الرتيب  إلى أن يقوم الطرف الآخر بالرد على المكالمة، ولكن أن تضع رسائل إعلانية صوتية محددة بدلاً من الرنين, فهذه غير مسبوقة فى العالم أجمع.
الرسائل الإعلانية الصوتية التى تخطط جوجل لإطلاقها ستكون سريعة ومركّزة, حيث أنها سوف تقوم بإستهداف إهتمامات المستخدمين طبقاً لموقعك والمكان الذي تقوم بالإتصال منه، وغيرها من معايير أخرى تجعل الإعلان الذي يسمعه المتصل, غالباً ما يتطابق مع اهتماماته.

يستحيل أن تتجاهلها !
الأمر مازال فى خطوته الأولى، ولم يتعدّ فقط الحصول على براءة إختراع تضمن لجوجل عدم سرقة هذه الفكرة, إلا أنه من الواضح أن الشركة العملاقة تخطط  كالعادة  لقيادة إنقلاب هائل فى سوق الإعلانات, خاصة أن هذا النوع من الإعلانات لن تكون مثل اعلانات الإنترنت او إعلانات التلفاز يمكن تجاوزها.
هذه الإعلانات ببساطة يستحيل أن تتجاهلها، وستجد نفسك مضطراً للإنصات إلى الإعلان، وأخذ فكرة عنه وأنت تنتظر أن يقوم الطرف الآخر بالرد على اتصال.
كالعادة لم تفصح جوجل عن نيّتها فى كيفية تفعيل هذه الخدمة، وهل ستتفق مع شركات المحمول لدعمها, أم أنها ستعتمد على نفسها من خلال إضافة خاصية معيّنة على نظام الاندرويد لهواتفها الذكية  يتيح هذه الخدمة ؟!
فقط أتمنى ألا نضطر بمرور السنين أن نستمع الى إعلانات المشروبات الغازية ومنتجات السمنة والألبان وعروض شبكات الإتصالات، وغيرها من الإعلانات السخيفة التى تحاصرنا  كل يوم كالموت.