كبسولات تسويقية سريعة للمؤسسات الناشئة ...



أي مؤسسة ناشئة تعانى في البداية من أشكال عديدة من التخبط والحيرة حتى لو كانت قائمة على أساس سليم ..الى أين نتجه ؟ ماذا نفعل بالضبط ؟ ما الخطوة التالية ؟ ..ما هي أفضل طريقة للتسويق في حالتنا هذه ؟…العديد من الأسئلة ، ربما تجيب عنها النصائح السريعة الآتية..او ربما تفتح أبوابا لأفكار أخرى تزيد من فعالية المؤسسة ، وتجعل فترة وصفها بأنها ” صغيرة ” او ” ناشئة ” ..فترة قصيرة ان شاء الله !


أولا : لا تقلّد السياسات الإعلانية للشركات الكبرى
لان الحملات الإعلانية للشركات الكبرى هدفها مختلف تماما عن هدف مؤسستك الصغيرة ..هدف الحملات الإعلانية المبهرة للشركات الكبرى هو ترسيخ اسمها التجارى لدى المستهلكين ، وخلق طلب على منتجاتها المستقبلية..بينما هدف أي مؤسسة صغيرة هو التركيز على تنشيط المبيعات عن طريق العروض والخدمات الفعّالة للمستهلكين.

ثانيا : وفر المنتجات أو الخدمات الرخيصة ..والاستثنائية أيضا
المؤسسة الصغيرة تهدف الى التركيز على المبيعات…لذلك يجب أن يكون الانتاج أو الخدمات شاملا لكافة المستهلكين…لا تتوجه لفئة معيّنة من المستهلكين فقط…وفّر المنتج أو الخدمة ذات الجودة العالية ولكن بصفة مصغّرة تقلل من تكلفة شرائها للمستهلكين الذين لا يقدرون على الشراء بأسعار غالية، وفي نفس الوقت وفّر نفس المنتجات ولكن بشكل أكبر أو خدمات أوفر أو اعرض منتجات استثنائية ، باحجام كبيرة  للمستهلكين القادرين على الدفع.

ثالثا : جرّب الطرق التسويقية الغريبة..ولكن ادرسها أولاً
ابحث دائماً عن الطرق التسويقية غير التقليدية ، والتى لا يمارسها المنافسون بشكل واسع …ربما تكتشف طرقا أفضل لزيادة المبيعات وتجنب المنافسة الشرسة في الحملات التسويقية المعتادة…دائما اهرب من الصدامات في البداية عن طريق اللجوء الى الإبتكار والابداع…ادرس الطرق الغريبة جيدا جدا ونفّذها بلا تردد.

رابعا : الإعلانات الصغيرة أفضل بكثير
عندما تقلل من حجم إعلاناتك في أي مكان ، سيسمح لك ذلك بأن تنشر عدد أكبر من الإعلانات في مقابل نفس التكلفة ، ولكن بانتشار أكبر بكثير…ستفاجأ عندما تعرف ان مردود الحجم الصغير للإعلان أفضل بكثير من مردود الأحجام الكبيرة.

خامسا : تعاون مع صغار آخرين
تعاون مع منشآت صغيرة أخرى ، بشرط ألا تكون منافسة ، وتخدم نفس الشريحة من عملائك في السوق..اعرض عليهم المنفعة المشتركة  بأن تروّج لمنتجاتهم او خدماتهم لدى عملائك في مقابل أن يفعلوا المثل لدى عملائهم ..هذه العروض تنشط المبيعات بشدة مقابل تكاليف بسيطة.

سادسا : عملاؤك مفتاح نجاحك
عملاؤك هم أهم الأشياء لديك على الإطلاق..لو وثق بك عملاءك ، فمن خلالهم يمكنك الحصول على مزيد من العملاء أكثر ، تكسب ثقتهم فيأتى المزيد وهكذا…هذه الطريقة العريقة هي من أكفأ طرق التسويق على الإطلاق…انت بهذه الطريقة تحوّل عملائك لمسوّقين ومروّجين لك من خلال تحفيزك لهم بجودة المنتج ..او حتى الاتفاق معهم على عناصر تحفيزية تعود عليهم بالمنافع في مقابل أن يخبروا اهلهم ومعارفهم وأصدقائهم عن منتجاتك أو خدماتك.

أعتقد انك لو حاولت تطبيق هذه النصائح بطرق متميزة ومختلفة ، سوف توفر الكثير من التكاليف ، وتجمع الكثير من العملاء ومن ثم المبيعات  …فقط حاول أن تنقل هذه النصائح الى حيّز التطبيق الفعلى بأكفأ طريقة ممكنة.