سد العامرة بتعز كابوس يهدد المواطنين





في منتصف التسعينات قدمت سويسرا منحة مالية تقدر بمائة وستة ملايين ريال لإنشاء سد العامرة في منطقة الهشمة مديرية التعزية بطول 413 متراً وارتفاع 11،5 أمتار، وبسعة سبعمائة وخمسة وثمانين متر مكعب، يستفيد منه 176هكتاراً. 

 حينها هلل سكان المنطقة فرحاً واستبشرواً خيراً بإنشاء مشروع السد باعتباره سيمثل رافدا أساسياً للزراعة في منطقة شاسعة وخصبة يعتمد فيها الناس على زراعة الحبوب بأنواعها, إلا أن فرحتهم لم تدم طويلاً سوى عام فقط.

اليوم يناشده المواطنون بإنقاذهم وإنقاذ السد على حد سواء بعد ما تحول إلى نقمة يدفع ضريبتها المواطنون والأراضي المجاورة له والتي تحولت إلى جرداء نتيجة السيول القادمة من صبر ومعظم أحياء المدينة والموجهة إلى السد المطمور بالأتربة وكل مخلفات المدينة من المواد البلاستيكية والصلبة ولم يتبق من عمقه المقدر بإحدى عشر متراً سوى متر واحد فقط، إضافة إلى الأضرار البيئية والصحية التي يتعرض لها المواطنون المجاورون له.