مهاتير محمد : اليمن يحتاج إلى الأمن والإستقرار لتحقيق التنمية وهي أفضل من الدول الأخرى من حيث الإمكانيات



قال رئيس الوزراء الماليزي الأسبق "مهاتير محمد" إن اليمن يواجه مشاكل عديدة وفي مقدمتها المشاكل الأمنية, مبديا استعداد بلاده لتقديم المساعدة والمشاركة للنهوض بالاقتصاد اليمني.

وأكد "مهاتير" انه لم يكن هناك تعاون مع الحكومة السابقة بشكل مباشر, لكنه قال إنه على استعداد لتقديم الإستشارات لأي حكومة يمنية ".

وقال في مؤتمر صحافي عقده عصر أمس الخميس بالقصر الجمهوري بصنعاء بحضور وزير التخطيط الدكتور "محمد السعدي" : إن اليمن أفضل من الدول الأخرى من حيث الإمكانيات، وحث جميع الأطراف على العمل للدفع بعجلة التنمية في البلاد.

وأضاف قائلاً : إنطلاقا من خبرتي على أي دولة تريد النهوض باقتصادها فان عليها تحقيق الأمن والاستقرار أولا.

وبخصوص نقل التجربة الماليزية إلى اليمن قال : نحن في ماليزيا واجهنا مشكلة العرقيات لكننا قررنا أن نعمل بروح الفريق الواحد من اجل النهوض بماليزيا، وفي اليمن لمست تعاونا بين أبناء الشعب اليمني وهذا سيساعد على بناء مستقبل اليمن ويجب على جميع اليمنيين الجلوس لمناقشة أوضاع بلادهم وتحقيق الأمن والاستقرار لأنه بدون امن واستقرار لايمكن عمل شيء.

مشيرا إلى أن اليمنيين قدموا إلى ماليزيا منذ فترة طويلة من الزمن وأكثر من يقوم بالأعمال داخل ماليزيا هم يمنيون من حضرموت.

وقال " أتيت إلى اليمن بدعوة من رئيس الوزاء "محمد سالم باسندوة"، ونحن في ماليزيا مهتمون ومتابعون للظروف التي يمر بها اليمن ونحن على إستعداد للمساهمة والمشاركة في النهوض بالاقتصاد اليمني ".