المحمارة " الحلقة الثالثة"

عبدالملك الحاج - ما هكذا تورد الحمير كلما تاججت الخرامة وأرتفع معدل إنحطاط الموقف السياسي  ترتفع مباشره حالة البطرة والنعره لدى الحمير المؤدلجة والمدبلجة من درجة التشمراع والنهيق الحاد حتى تصل الى درجة المقاشعة الحرة والمجادمة الضارية من أجل أن يثبت كل طرف قدرته وقوته قبل الدخول في الحوار القادم وكذا فرض السيطرة على الزريبة.

إن ما حصل ويحصل وسط حوش الزريبة من مهاوشة ومداوشة وجدم وقشع, ما هو الا مجرد إستعراض قوى وتبييت مبيت من اجل الإستحواذ والإلتفاف والتقاسم لا أقل ولا أكثر متجاهلين الغالبية العظمى من الحمير التي ناقة من أجل الحرية المحمارية والتمدن المحماري الجميل، وهزوا بنهيقهم عروش واصطبلات الخيول.

شقلبوا بنواقهم الأحواش والزرائب، والذي لا يعنيهم ما يحصل من مهاوشات ومناوشات لأنهم لا ينظرون الى الخلف بل الى الافق الذي سيشرق منه الفجر المحماري الجديد.