علي محسن " مستشاراً عسكرياً " و أحمد علي " قائداً لقوات مكافحة الأرهاب "



الخليج - أكدت مصادر يمنية مطلعة قرب تحقيق تسوية عسكرية لوضع قائد المنطقة الشمالية والغربية، قائد الفرقة الأولى مدرع اللواء "علي محسن الأحمر"، وقائد الحرس الجمهوري العميد "أحمد علي عبدالله صالح" ترضي طرفي الأزمة, بحيث يتم تعيين الأول مستشاراً عسكرياً للقائد الأعلى للقوات المسلحة، والثاني قائداً لقوات مكافحة الإرهاب من خلال قرارين جمهوريين يصدرهما الرئيس عبدربه منصور هادي في وقت واحد .

وأشارت المصادر لـ "الخليج" إلى أن القرارات الرئاسية بتسوية الوضع الوظيفي للقائدين العسكريين المثيرين للجدل, إضافة إلى قادة آخرين ستصدر قبيل انعقاد مؤتمر الحوار الوطني الذي كان مقرراً عقده خلال شهر مايو/ أيار الماضي قبيل أن يتم إرجاؤه إلى نهاية الشهر الجاري كموعد مبدئي جراء استمرار الخلافات بين العديد من الأطراف السياسية واشتراط بعضها البدء الفعلي لعملية إعادة هيكلة الجيش بإصدار قرارات رئاسية بإحداث تنقلات وتغييرات جديدة في أوساط القيادات العسكرية المثيرة للجدل .

وأكدت المصادر أن المبعوث الدولي جمال بن عمر طالب كلاً من قائد المنطقة الشمالية والغربية وقائد الحرس الجمهوري خلال لقائه بهما كلا على حده في زيارته الأخيرة، الالتزام بقرارات الرئيس هادي الخاصة بتسوية وضعهما وعدم الاعتراض عليها, مشيرة إلى أن كلا القائدين العسكريين اشترط إقالة الآخر كشرط لقبول التنحي عن منصبه العسكري الحالي .