المشروع الألماني يكرم 200 متدربة بتعز


تعز - وفاء المطري - أقيم علي قاعه اتحاد نساء اليمن بتعز أمس فعاليه الحفل الختامي "لمشروع دعم النساء للأستفاده من برامج التمويل الأصغر ودعم ضحايا العنف من النساء في اليمن" والذي أقيم بمشاركه المؤسسات والجمعيات الخيرية واتحاد نساء اليمن والممولة من المشروع الألماني  GIZ وبرنامج الخليج العربي للتنمية "أجفند".

وفي الحفل الذي حضره "احمد صلاح" مدير عام مديريه القاهرة و"عبد الملك أمين" رئيس لجنه الخدمات بالمديرية ونخبه من المثقفين ومنظمات المجتمع المدني، والذي كرم فيه عدد 200 متدربه بكافه المجالات ( الحاسوب - الخياطة - التطريز - الإشغال اليدوية - وغير ذلك ).

وأوضحت "حوريه شمشير" منسقه برنامج التعاون مع الجهات العربية المانحة بأن أقامة وتنفيذ مثل هذه المشاريع يساهم بصوره مباشره علي إستمرار ودعم المرأة اليمنية بالحاضر وبالمستقبل، ويعد أحد ركائز "التنمية المستدامة" من خلال مشاركه النساء في التخفيف من الفقر بين أوساط أسرهن فمشاركه المرأة اليمنية إلي الآن مازال ضعيفا ولا يذكر في الإقتصاد الوطني القومي.


وقالت "حورية" إن السبب في ذلك الأمية المتفشية بين أوساط النساء - الزواج المبكر، وعدم وجود البنية التحتية المناسبة لترويج المنتجات التي تقوم المرأة بإنتاجها محلياً .

"نبيهَ طارش" رئيسه اتحاد نساء اليمن بتعز قالت بأن الفعالية نُظمت بمشاركه 6 منظمات فعاله بمحافظه تعز وهم ( جمعيه الشباب للتنمية -اتحاد نساء اليمن - نودس يمن - مؤسسه رسالتي - مؤسسه الكوثر - مركز تنميه المرأة) وتم تمويلها من المشروع الألماني (GIZ)، وذلك لمساعدة وتدريب هولأ النساء علي العديد من المهارات الحياتية المختلفة في العديد من المجالات لتحسين المستوي المعيشي لهن.

مدير مشروع منظمه GIZ)) "أحمد الزمزمى" قال أن المشروع يقوم بدعم وتطوير وتأهيل النساء وبالأخص الفقيرات منهن كلا بحسب المجال الذي تريده, فالمشروع يبدأ بالتدريب والتأهيل ومن ثم تدريب هولاء بكيفية أداره المشروع الخاص بالواقع المحلي،  وأضاف بأن القروض الميسرة التي يتم منحها  دون أي فوائد آو رسوم ويتم تسهيل الضمانة الخاصة بذلك.