محامون وإعلاميون وناشطون حقوقيون يؤكدون على ضرورة سّن تشريع يجرم تجنيد الأطفال


صنعاء - علي العوارضي - جمع عدد من المحامين والناشطين والحقوقيين والإعلاميين على ضرورة سّن تشريع يجرم تجنيد الأطفال وإشراكهم في النزاعات المسلحة والموائمة بين الاتفاقيات الدولية المصادق عليها من قبل الحكومة اليمنية في هذا الشأن والتشريعات الوطنية ذات العلاقة.

جاء ذلك خلال مشاركتهم في الحلقة النقاشية التي أقامتها منظمة "سياج" لحماية الطفولة مساء أمس السبت في مقرها الرئيس بصنعاء وذلك ضمن حملة "مناهضة تجنيد الأطفال" التي تنفذها المنظمة في الفترة من إبريل وحتى أغسطس 2012م وبتمويل من سفارة الحكومة الألمانية لدى بلادنا.


وفي كلمة له أشاد نقيب المحاميين اليمنيين "عبدالله راجح" بالدور الذي تبذله منظمة سياج في إطار مناهضة تجنيد الأطفال في اليمن التي قال بأنها تزداد كل يوم استفحالا وسط غياب التشريعات القانونية التي تنظم سير عمل المؤسسات الأمنية والعسكرية أو حتى شروط الالتحاق بها، مبدياً استعداد نقابة  المحامين لتقديم الدعم القانوني اللازم لإنجاح ما بدأته "سياج" في هذا الجانب.

يذكر أن النظام الأساسي للقانون الدولي المتعارف عليه يعتبر تجنيد الأطفال وإشراكهم في النزاعات المسلحة جرائم حرب يعاقب مرتكبيها بالسجن 30 سنة والذي خفضته محكمة الجنايات بعد ذلك إلى 18 سنة.