التمور الفاسدة تغزو الأسواق اليمنية وهيئة المواصفات والمقاييس تحذر


متابعات - تتدفق إلى الأسواق اليمنية كميات كبيرة من التمور سواء كانت سعودية أو اماراتية والتي تكون غير صالحة للإستهلاك الأدمي، وبمناسبة قرب شهر رمضان المبارك يزداد الطلب على هذه التمور إلا أن وجود أصناف رديئة في الأسواق بسبب أنها مسوسة أو كريهة الرائحة  جعل كثيرا من المتسوقين يخافون شراءها.

الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس رفضت قبل عدة أيام دخول العديد من شحنات التمور المخالفة  والمقدرة بـ 1000 طن عبر المنافذ الجمركية المختلفة، والتي كانت في طريقها إلى الأسواق اليمنية .

وذكرت الهيئة أنه ظهرت إشكالية الغش في التمور حيث تلقت الهيئة العديد من الشكاوي حول التمور المغشوشة  والتي يقوم بعض التجار ضعيفي النفوس بعملية الغش عبر خلط التمور القديمة أو المخالفة للمواصفات مع تمور جديدة في أماكن مجهولة لا تعلمها الهيئة و تجد طريقها إلى الأسواق.

كما ناشدت جميع الجهات الحكومية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والمستهلكين إلى التعاون مع الجهود التي تبذلها الهيئة لضمان دخول سلع مطابقة للمواصفات خاصة مع اقتراب شهر رمضان، والإبلاغ عن أي معامل او تجار يقومون بالغش او التعبئة في أماكن مجهولة وأخذ الحيطة عند شراءها من خلال التأكد من جودتها وخاصة في العبوات الكبيرة (التنك).