المانيا تسمح للمسلمين واليهود بختان الذكور

تعهد المتحدث بإسم المستشارة الألمانية "انجيلا ميركل" أن المسلمين واليهود في ألمانيا سيسمح لهم بإجراء عمليات ختان للذكور رغم الحكم الذي أصدرته محكمة ألمانية في هذا الشأن وأثار القلق بشأن الحريات الدينية.

وأعلنت الحكومة الألمانية أنها ستجد طريقة للالتفاف حول الحكم الذي أصدرته محكمة كولونيا في يونيو بحظر هذه العملية.

وقال "شتيفن زيبرت" المتحدث باسم ميركل: "من الواضح تماما لكل شخص في الحكومة أننا نريد حياة دينية لليهود والمسلمين في ألمانيا، والختان الذي ينفذ بشكل صحيح يجب أن يكون ممكنًا في هذه البلاد دون عقوبة".

وكان حاخامون أوروبيون قد انطلقوا إلى برلين منذ فترة لشن حملة على ما أعتبروه تعدياً على الحريات الدينية بمساندة زعماء مسلمين ومسيحيين.

ونظرت محكمة كولونيا في قضية صبي مسلم نقل إلى طبيب إثر اصابته بنزيف بعد عملية ختان وقالت: "هذه العملية تحدث أذى بدنيًا ويجب ألا تجرى للذكور من صغار السن وإن كان من الممكن أن تجرى لرجال كبار بموافقتهم".

وكان الحكم غير مقبول لممارسات الديانة اليهودية التي تقضي بإجراء عملية الختان للذكور بعد اليوم الثامن من الولادة ولا لكثير من المسلمين الذين يختلف سن الختان لديهم باختلاف الدول والمذاهب.