جمعية المعرفة تحتفل بزفاف 100 عريس وعروس من الدعاة وطلبة العلم



صنعاء - علي العوارضي - أحتفلت جمعية "المعرفة الخيرية" بصنعاء صباح أمس بزفاف 100 عريس وعروس من الدعاة وطلبة العلم الذين تكفلهم الجمعية وذلك في عرس جماعي  يعد الأول منذ تأسيسها عام  2003م .

وفي الحفل الذي أقيم في العاصمة صنعاء برعاية كريمة من دولة رئيس الوزراء "محمد سالم باسندوة" ودعم من الندوة العالمية للشباب الاسلامي (المنطقة الشرقية),  ألقى نائب رئيس الجمعية الدكتور "نصر محمد السلامي" كلمة تحدث فيها عن ميزتين حاولت الجمعية أن تنفرد بهما في عرسها الجماعي الأول عن باقي الجمعيات المهتمة بذلك الأولى.

وبحسب السلامي فأن الميزة الأولى لهذا العرس تمثلت في كون المستهدفين هم من طلبة العلم والدعاة وحفاظ كتاب الله حيث يحمل أقلهم شهادة البكالوريوس في العلوم الشرعية والجميع في طريقهم لإكمال دراساتهم العليا على نفقة الجمعية, بينما تجسدت الثانية في المنحة المالية المقدمة للعرسان والتي حرصت الجمعية أن تكون مميزة ايضاً حتى يشعر العريس بأثرها في تخفيف أعباء العرس ونفقاته الباهضة.

وقال: إن الجمعية بالإضافة إلى ما وفرته على العريس من تكاليف حفل الزفاف التي تصل في الحد المتوسط إلى قرابة 300 الف ريال منحت كل عريس مايزيد عن هذا المبلغ كمساعدة نقدية إلى جانب الهدية الخاصة بليلة الزفاف وذلك إسهاماً منها في تكاليف المهر.

وأشار السلامي إلى أن الجمعية ما أقدمت على إقامة هكذا عرس جماعي إلا بعد أن رأت عجزاً كبيراً عند كثير من الشباب على تحمل أعباء وتكاليف الزواج, لافتاً إلى أن ما تمنحه الجمعية لهؤلاء العرسان ليس تبرعاً منها ولا تفضلا وإنما هو استحقاق واجب لهم عليها لما رأت منهم من جد في طلب العلم وتفقه وبناء وتضحية في سبيل دينهم وعطاء وعمل في خدمة وطنهم .

وزير العدل القاضي "مرشد العرشاني" القى كلمة وشبه العاملين في الجمعيات الخيرية بالغواصين في أعماق البحار بحثاً عن اللؤلؤ والمرجان بينما يغوص أولئك في أعماق المجتمع لإستخراج الخير وإيصاله إلى مستحقيه, منوهاً في الوقت ذاته إلى أن الجمعيات والمؤسسات الخيرية تمثل رافد أساسي لمؤسسات الدولة الخدمية كونها تسد كثير من الفجوات التي قد لا تصل إليها الدولة نفسها.


إلى ذلك وجه الدكتور "عبدالرقيب عباد" أمين عام شبكة نماء الإجتماعية الخيرية رسالة إلى رئيس حكومة الوفاق الوطني عبر من ينوب عنه في الحفل دعاه من خلالها إلى إصدار توجيهات رسمية تقضي بإنشاء صندوق لدعم وتيسير الزواج يشترك في تمويله الحكومة وفاعلي الخير أسوة بمعظم الدول العربية .

وقال في كلمة ألقاها خلال الحفل باسم الضيوف:"الأعراس الجماعية سنة حسنة ودليل تآلف وتكافل بين أبناء المجتمعات المسلمة وندعو كل رجالات الخير والبر والإحسان من تجار ورجال أعمال وميسورين إلى الإستمرار في دعم مثل هذه المشاريع الخيرية التي تهدف إلى إعفاف الشباب وبناء الأسرة المسلمة".

كما تحدث عباد عن إستعدادات وتحضيرات كبيرة تقوم بها جمعية البر والعفاف لعرس جماعي لأبناء شهداء وجرحى الثورة الشبابية الشعبية السلمية في اليمن والذي من المقرر إقامته بعد عيد الأضحى المبارك القادم.