موسم زفاف البشاعات للبشاعات


فتحي أبو النصر - يبدو المشترك بأخطاء فادحة ويكابر، ويبدو كذلك كمن يحتقر الأحلام النظيفة للثورة..
بينما علي عبد الله صالح لايزال يترندع بشكل مستفز،
وأخاف يصير نبي الأيام القادمة كمان بسببهم..

لهم سياسات سقيمة بلا معنى، وعليهم التخلص منها أو ستصيبهم تماماً بالخور - الذي نشهد تمظهراته العديدة حالياً - ثم العقم تماماً.

فمع التراجيديا السياسية التي تنتجها كوميديا المشترك للأسف, أتذكر المثل الألماني القائل: لقد عضت الحية ذيلها .. 

ثم إن كل الإسطبلات مكتظة جداً الآن, بل لعله موسم زفاف البشاعات للبشاعات ووفقاً لهذه السياسات المهينة طبعاً, فإن المشترك وأعوانه مذلة.

كما أن علي عبد الله صالح وأعوانه مذلة مضاعفة غير أنه علينا الإقرار بأنها ثورة عارمة لم تحترس وقد أصيبت في صميمها حد تفاقم إعتقادنا بأنها تعطلت نهائياً. 

لكن أين سنهرب من عيون الذين انصهروا بالحلم يا هؤلاء ؟!
وفي الحقيقة: تضحكني وبحزن كبير خيارات اللجنة التنظيمية في حالة عدم إستجابة الحكومة لمطالبها!