بيان "مركز القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان" حول محاولة إغتيال وزير النقل اليمني


يدين مركز القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان الجريمة البشعة والعمل الإرهابي الذي تعرض له الدكتور "واعد باذيب" وزير النقل في الحكومة اليمنية في مساء يوم السبت الموافق 25 أغسطس وذلك بقيام مجموعة من الخارجين عن القانون بإطلاق وابل من الطلقات علي سيارته عند خروجه من زيارته التفقدية لمطار عدن الدولي في محاولة فاشلة لتصفيته جسدياً وتأتي هذه المحاولة بعد محاولات لإغتياله عبر مجاميع إرهابية كان مصيرها الفشل ولواذ الفاعلين على الفرار.

والمركز إذ يستنكر هذا العمل الإرهابي المدان الذي تتعرض له شخصية وطنية مشهود لها بالكفاءة ولها رصيد يحفى باحترام كل الشرفاء في الوطن ومنذ توليه وزارة النقل شهدت حراكاً ونشاطاً أنعكس على مستوى مرافق الوزارة في عموم الوطن ومن ما يسترعي التوقف في محاولة الاغتيال الأخيرة تزامنها مع القرار الذي أصدره الوزير واعد باذيب بخصوص "إلغاء اتفاقية تأجير ميناء عدن لشركة موانئ دبي" ما يجعل الكثير من علامات الإستفهام بارزة حول الدوافع الكامنة وراء الحادث والأيدي الملوثة التي تقف ورائها والمركز إذ يحذر من تداعيات هذه الأعمال اللا مسئولة على صعيد الأمن والاستقرار في الوطن وبما يهدد الإستحقاقات الخاصة بالمبادرة الخليجية وآليتها المزمنة بالكثير من المطبات والعوائق.

إن "مركز القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان" وهو يرحب بالقرار الوزاري المذكور أعلاه بما يمثله من صحوة وجدية في مكافحة الفساد الذي استشرى فانه يجدها مناسبة لكي تقوم الحكومة اليمنية ومجلس النواب بإعادة النظر في كل الاتفاقيات السابقة التي أضرت ولا زالت تضر بالمصلحة العليا لليمن وأسهمت في إهدار الثروات وكرست الفساد الذي كان الدافع الأول للثورة الشعبية التي خرج من أجلها اليمنيون ودفع شعبنا الكثير من الدماء في سبيل دولة مدنية حديثة ووطن خال من الفساد والمركز يطالب بضرورة قيام الجهات المعنية بالدور الذي يخوله لها القانون في ضبط الجناة وإحالتهم إلى القضاء ليقول فيهم كلمته ويدعو كل المنظمات والكيانات المعنية بحقوق الإنسان لإدانة هذا العمل الإرهابي الجبان.