بالصور: لهذه الأسباب الصينيون يجنون البطولات الرياضية


في الصين توجه رياضي جديد بحيث يتم تدريب الأطفال منذ نعومة أظفارهم على الرياضات المختلفة وذلك لكي يكبر هؤلأ الأطفال ليحصلوا على المراكز الأولى في الرياضات والمسابقات الأوليمبية.

وبعد بروز نجم السباحة الصينية "يي شيوين" وانجازاتها الخارقة في الدورة الألومبية الحالية في لندن بعد الشكوك التي القاها الأمريكيون حول أدائها وإتهامهم للصينيين بإعتماد المنشطات أو حتى "التعديل الجيني", ظهر في وسائل الإعلام الغربية تحقيق قاس عن الطريقة المعتمدة في الصين لتجهيز الأطفال لتحقيق الإنجازات الرياضية وذلك عبر إعتماد وسائل وحشية وفي ما يلي أبرز ما جاء في هذا التحقيق:-

- داخل صالة للألعاب الرياضية في الصين "وحشية" تمارس بحق الاطفال الذين سيكونون في المستقبل نجوما اولمبيين للبلد الذي يهيمن على هذه الألعاب منذ دورة بكين 2008.
- صالة "نانينغ" الرياضية في الصين, هي واحدة من العديد من معسكرات التدريب القاسي المنتشرة في جميع أنحاء الصين، والتي يرسل الآباء أبناءهم إليها لتعلم كيفية أن يكونوا أبطال رياضيين.


لكن في حين أن تقنيات التدريب تبدو وحشية في أعين الغربيين, إلا أنها تعطي الجواب على أسباب قدرة الرياضيين الصينيين على المنافسة بسهولة في لندن 2012 على السباحة، الغوص، ورفع الأثقال واطلاق النار..الخ وهم بلا شك في طريقهم إلى النصر.