الأطفال اللقطاء في المغرب 100 طفل يومياً


دقت "عائشة الشنا" الناشطة الحقوقية ورئيسة "جمعية التضامن النسوي" في المغرب ناقوس الخطر بخصوص وضعية الأمهات العازبات والأطفال المجهولي النسب بالمغرب, مشيرةً إلى أنه يولد يومياً 100 طفل خارج إطار الزواج في البلاد.

وكشفت الشنا في حوار لها مع موقع "العربية نت" أن حوالي 500 ألف طفل مغربي يولدون خارج مؤسسة الزواج بين سنتي 2003 و2009 حسب ما جاء في دراسة عن هذا الموضوع, مضيفة أن هؤلاء الأطفال ولدوا من طرف 200 ألف أم عازبة وأنه يولد يومياً 100 طفل خارج إطار الزواج وأن 24 طفلاً يتخلى عنهم في الشارع يومياً.

وأكدت عائشة أن الأم العازبة وأبنها يكلفان جمعيتها 4000 درهم شهرياً (500)$ لمدة 3 سنوات إلى أن تغادر الأم العازبة المركز بعد تهيئتها نفسياً للإندماج من جديد داخل المجتمع ومصالحتها مع عائلتها وتسجيل إبنها في دفتر الحالة المدنية.

وتضيف عائشة أن الفصل 464 من القانون الجنائي المغربي يشير إلى أن "الطفل المولود خارج إطار الزواج يعد قانونياً (أبن زنا) ما دام لم يعترف به الأب".

وهذا الأمر دفعها إلى فتح حوار مع وزارة العدل, مطالبة تعديل الفصل ليصبح بالإمكان إلحاق الطفل بأبيه في حال تم ثبوث أن تحليل DNA الحمض النووي إيجابيا, مؤكدة بأن 46.11% فقط من الأطفال المغاربة يولدون داخل مؤسسة الزواج وأنه خلال الـعشرين سنة المقبلة سيصل عدد المواليد خارج إطار الزواج إلى 50%.