النقاط الـ 20 التي وافق عليها الرئيس هادي للحوار الوطني اليمني الشامل


أعلنت المتحدثة باسم اللجنة التحضيرية للحوار الوطني الشامل "أمل الباشا" أمس السبت عن قبول الرئيس "عبدربه منصور هادي" للـ 20 نقطة التي رفعتها اللجنة منذ نحو أسبوع كمتطلبات لإنجاح الحوار الوطني الشامل.

وقالت المتحدثة "أمل" في بيان بثته على صفحتها على الفيس بوك إن الرئيس هادي أردف بالقول إن "لا أحد مع الظلم والنقاط جميعها معقولة وواقعية وسنبدأ بتنفيذها بشكل تدريجي".

وهذه النقاط كما يلي :-

1- إستمرار التواصل الجاد مع كافة مكونات الحراك السلمي الجنوبي في الداخل  والخارج ودعوتها للمشاركة في الحوار الوطني.
2- إعادة الموظفين المدنيين والعسكريين والموقوفين والمحالين قسراً إلى التقاعد والنازحيين في الخارج جراء حرب صيف 94 إلى أعمالهم فوراً، ودفع مستحقاتهم القانونية.
3- معالجة الأوضاع الوظيفية والمالية لمن فقدوا وظائفهم نتيجة لخصخصة المؤسسات العامة بشكل غير سليم بعد حرب صيف 94.
4- إعادة الممتلكات والأموال التي تم الاستيلاء عليها بعد حرب صيف 94 سواء كانت خاصة بالأفراد أو الأحزاب أو النقابات أو الدولة، ووقف إجراءات البسط والاستيلاء على الأراضي، وإستعادة ما صرف منها بدون وجه حق، وإحالة المتسببين في ذلك للمسائلة القانونية، وإعطاء الأولوية في الإنتفاع من الأراضي لأبناء المحافظات الجنوبية.
5- إعادة الأراضي الزراعية التي كانت مملوكة للدولة أو حصل عليها الفلاحون بموجب قانون الإصلاح الزراعي في الجنوب وتم نهبها أو الإستيلاء عليها بعد حرب صيف 94 من قبل أي جهة كانت, مع مراعاة حقوق الملكية الفردية للأراضي الزراعية و الممتلكات الأخرى وتعويض أصحابها.
6- إطلاق سراح كافة المعتقلين على ذمة الحراك السلمي الجنوبي ومعاملة كافة ضحايا حرب 94 والحراك السلمي الجنوبي كشهداء ومعالجة الجرحى ودعم و تكريم أسرهم. 
7- إلغاء ثقافة تمجيد الحروب الأهلية والدعوة إلى الثأر والإنتقام السياسي في مناهج التعليم، ومنابر الإعلام والثقافة، وإزالة مظاهر الغبن والإنتقاص والإقصاء الموجهة ضد التراث الثقافي والفني والاجتماعي للمناطق الجنوبية و التي تعرضت للطمس و الالغاء, وعلى وجه الخصوص بعد حرب صيف 94.
8- توجيه إعتذار رسمي للجنوب من قبل الأطراف التي شاركت في حرب صيف 94 و إعتبار تلك الحرب خطأ تاريخيا لا يجوز تكراره.
9- معالجة قضية مؤسسة صحيفة الأيام و تعويضها عن الأضرار المادية و المعنوية التي لحقت بها نتيجة للتوقيف التعسفي و سرقة بعض ممتلكاتها و ضرورة معالجة قضية حارسها. 
10- تغيير القيادات الإدارية في المؤسسات والمكاتب الحكومية في الجنوب وفي كل مؤسسات الدولة ممن ثبت فسادهم و سوء إدارتهم وذلك للمساعدة على خلق مزاج إيجابي في الجنوب. 
11- تعيين موظفين من أبناء الجنوب في المؤسسات المركزية ودواوين الوزارات في صنعاء وبما يلبي شروط الشراكة الوطنية . 
12- وقف التحريض الطائفي والمذهبي والمناطقي وإلغاء ثقافة تمجيد الحروب الأهلية تحت مبررات مذهبية وطائفية في وسائل الاعلام و المساجد ومناهج التعليم والإعتراف بالتعددية المذهبية. 
13- وقف تغذية الحروب و الصراعات في كتاف و حجة وغيرها من المناطق وتأمين طريق صنعاء صعده و منع كافة أنواع التقطعات. 
14- وقف كافة اجراءات العقاب الجماعي ضد أبناء صعده, وفتح منفذي البقع و علب أمام صادرات المنتجات الزراعية فوراً، وإعتماد الدرجات الوظيفية المخصصة للمحافظة, وإعادة الموظفين المدنيين والعسكريين الموقوفين قسرا جراء الحروب السابقة إلى أعمالهم ودفع كامل مستحقاتهم القانونية ، ومعاملة كافة ضحايا حروب صعده كشهداء، ومعالجة الجرحى و تعويضهم. 
15- توجيه اعتذار رسمي لأبناء صعده وحرف سفيان والمناطق المتضررة الاخرى من قبل الأطراف المشاركة في تلك الحروب، وإعتبار تلك الحروب خطأ تاريخيا لا يجوز تكراره، وإعادة أعمار ما دمرته تلك الحروب من منازل ومساجد و مؤسسات وطرق و تعويض المتضررين. 
16- الإفراج الفوري عن بقية المعتقلين على ذمة حروب صعدة والكشف عن المخفيين قسراً سواء كانوا امواتا أو إحياء.
17- تسريع إصدار قانون العدالة الإنتقالية بالتوافق بين مكونات العملية السياسية ومنظمات المجتمع المدني ذات العلاقة، وبما يتوافق مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والمعايير الدولية للعدالة الإنتقالية .
18- تسريع هيكلة المؤسسة العسكرية و الأمنية على أسس مهنية ووطنية.
19- تفعيل قرارات وتوجيهات رئيس الجمهورية بشان الافراج عن المعتقلين على ذمة الثورة الشبابية الشعبية السلمية وكافة المعتقلين خارج اطار القانون ومحاسبة المتسببين في ذلك .
20- الإسراع في تشكيل لجنة تحقيق مستقلة ومحايدة ومستوفية للمعايير الدولية, للتحقيق في إنتهاكات حقوق الانسان التي حصلت في العام 2011 .