حبس المتسولين في أقفاص في الصين للحد من ظاهرة التسول



 في أحد أهم الإحتفالات الدينية في الصين مهرجان المعبد في مدينة "نانتشانج" حيث قرر المنظمون لهذا المهرجان هذه السنه جمع المتسولين الذين أعتادوا على أن يكونوا في الحفل لطلب المعونة من الزوار ووضعهم في أقفاص سقفها قصير جدا,  فلا أحد يجبرهم على دخول الأقفاص ولكن إذا دخلوها فلن يخرجوا منها إلا بعد إنتهاء الإحتفال، وعلى المتسولين الإختيار ما بين دخول هذه الأقفاص المهينة او مغادرة الإحتفال نهائياً.

إنها القوانين الجديدة  لمقاطعة “جيانكسي"، وفي حال خروج أي متسول منها يتم نفيه من الإحتفال نهائياً بل ومن المدينة ايضا.


يتضمن هذا الإحتفال الديني سوق شعبية ومطاعم و فقرات ترفيهية، ويأتيه مئات الألاف من جميع أنحاء الصين, مما جعله مقصداً للمتسولين الذين ازدات أعدادهم بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وهذا ما جعل السلطات تجميعهم في أقفاص خاصة بهدف الحفاظ على أجواء الاحتفال بشكل منظم و عدم ازعاج الزوار.

أما منظمات حقوق الانسان في الصين فكان لها رأي مخالف فقد صدمت من هذه الأقفاص التي أطلقت عليها اسم "حدائق الحيوان الآدمية" وأن هؤلاء المتسولين هم بشر ولا يجوز معاملتهم بهذه الطريقة التي تحمل خرقاً واضحاً لحقوق الإنسان وهذا أيضا كان الرأي عند غالبية زوار الإحتفال الذين صعقوا بمنظر المتسولين داخل أقفاص شبيهة بأقفاص الحيوانات.