محافظة تعز تحتفل باليوم العالمي للسياحة



تعز - وفاء المطري - برعاية دولة رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى للسياحة "الأستاذ محمد سالم باسندوة" وتحت شعار" السياحة والطاقة, محرك للتنمية المستدامة"  أقامت وزارة السياحة ومحافظة تعز اليوم على قاعة فندق السعيد فعالية الإحتفال الخاص باليوم العالمي للسياحة

حيث أكد محافظ محافظة تعز رئيس المجلس المحلي الأستاذ "شوقي هائل" على أهمية تهيئة الأجواء والمناخات الملائمة لخلق بيئة سياحية مناسبة بإعتبارها ثروة إقتصادية تضاهي النفط والغاز, مشيراً إلى ضرورة تأهيل الكادر السياحي والمرشدين السياحيين وتفعيل البرامج السياحية وتجهيز البنية التحتية بما يتواكب مع إعلان تعز عاصمة ثقافية للجمهورية اليمنية

وكشف المحافظ عن إحتفال سنوي تقيمه قيادة السلطة المحلية بالمحافظة بمطلع شهر يناير العام القادم  يتم فيه تكريم أفضل 3 مطاعم و 3فنادق وفقاً لمعاير الجودة وتقديم الخدمة, لافتاً بأن السياحة الجوهرة الموجودة باليمن، والجانب الذي لاينبض، وبمناسبة تتويج محافظة تعز العاصمة الثقافية لليمن فيجب أن تمتلك كل المقومات الخاصة بذلك والمشتملة علي تحقيق الأمن والإستقرار والنظافة وإيجاد مقومات سياحية وإقامة منتدات وندوات للإحتفال بذلك, في حين أنة  يجري حاليا التحضير لإنشاء صندوق للتنمية الثقافية بالمحافظة وتوفير الدعم الكامل لإستكمال البنية التحتية بما يتناسب مع إعلان محافظة تعزالعاصمة للثقافة بالجمهورية اليمنية

 من جانبه القي وكيل وزارة السياحة الأستاذ "عبد الجبار الصلوي" كلمة نيابة عن وزير السياحة الدكتور "قاسم سلام" قال فيها بأن الإحتفال باليوم العالمي للسياحة يعد تشجيعاً ودعما للأنشطة السياحية من أجل خلق عالم جديد تسوده روح التواصل وثقافة التسامح والتشابك الحضاري والإنساني من خلال الإهتمام بالسياحة كدافع رئيسي ولغة راقية لتعزيز العلاقات الإنسانية بين الشعوب, منوهاً بأن السياحة بمفهوفها العام جزء أصيل من المكون الثقافي للشعوب ومن خلالها يتم تواصل وتلاقي الحضارات والثقافات وأنصارها في بوتقة الإنسانية لخلق عالم أكثرا إستقراراً وتقدماً ورفاهية بعد أن أصبح العالم الآن قرية كونية، وأشار بأن اليمني تمتلك مقومات سياحية كبيرة إن أحسن إستغلالها وتنميتها والترويج لها بشكل علمي ومنهجي صحيح يمكن أن تصبح المورد الأول للدخل في اليمن بما يفوق دخلنا من النفط , داعياً إلى توفير مقومات الدعم اللازم للإرتقاء بالسياحة في اليمن, متمنياً أن يكون الإحتفال بهذه المناسبة بداية حقيقية للتوجه نحو تعزيز ودعم وتنمية مجالات السياحة وتنمية الوعي والتنشيط السياحي


كما ألقيت كلمة المنظمة العالمية للسياحة ألقاها الأخ "عادل الخولاني" نيابة عن الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة, أستعرض فيها الجهود المستمرة التي تبذلها منظمة السياحة العالمية لبلورة إسهام السياحة في التنمية المستدامة وخلال كلمتة دعا ذوي المصالح السياحية والحكومات والمؤسسات السياحية والسياح أنفسهم على أداء دورهم في تحقيق هدف الأمم المتحدة المتمثل بتوفير الطاقة المستدامة للجميع بحلول العام 2030م وبوضع السياحة في صلب اقتصاد الطاقة النظيفة في المستقبل

والقي مدير عام مكتب السياحة بالمحافظة صادق صلاح كلمة ترحيبية بالحضور, منوها بأهمية الإحتفال بهذه المناسبة في هذا التاريخ كونها تزامنت مع مرحلة هامة في العالم وهي الذكرى السنوية لتأسيس منظمة السياحة العالمية وإقرارها لنظامها الأساسي في 27أيلول 1970م , مشيراً إلى أهمية هذا الإحتفال في محافظة ضمن 5 محافظات في الجمهورية اليمنية لما تتميز به المحافظة من مكونات سياحية ومعالم تاريخية, داعياً إلى ضرورة ايلاء المعالم التاريخية إهتماما خاصاً ورعاية كاملة كونها تعكس عراقة الأمم والشعوب وترفد ميزانية الدول بالأموال الكبيرة

 بعد ذلك بدات فعاليات ورشة العمل والتي قدمت فيها ثلاث أوراق عمل, الأولى حول الأثر الإقتصادي لمصادر الطاقة البديلة والتي إعدتها وزارة الكهرباء وقدمها المهندس "عبدالملك الكامل"، والورقة الثانية بعنوان توجهات نحو إحلال مصادر الطاقة المتجدده في المنشأت الفندقية والتي أعدها الإتحاد اليمني للفنادق وقدمها "محمد رجب" مدير فندق السعيد, اما الورقة الثالثة وهي بعنوان السياسات السياحية تجاه إستخدام تكنولوجيا الطاقة المتجدده والتي أعدتها وزارة السياحة وقدمها مدير السياحة بتعز "صادق صلاح" 

حضر الإحتفال وكيلا محافظة تعز "عبد الله أمير"، و"عبد القادر حاتم" ومدراء عموم المكاتب التنفيذية والشخصيات الإجتماعية والأكاديميين والمهتمين