ورشة عمل تعريفية لمخرجات المؤتمر الوطني للمرأة ودور الجهات ذات العلاقة


صنعاء - صادق السماوي - نفذت اللجنة الوطنية للمرأة (صنعاء) بالتنسيق مع مشروع استجابة الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية فعالية ورشة العمل التعريفية لمخرجات المؤتمر الوطني للمرأة ودور الجهات ذات العلاقة.

وفي إفتتاح الورشة أكدت الدكتورة "شفيقة سعيد" رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة على  أهمية الجهود التي بذلتها اللجنة الوطنية بشأن توصيل المطالب التي تم الخروج بها من مؤتمر المرأة الوطني إلى صناع القرار.

ونوهت إلى  الدور الكبير الذي قامت به اللجنة  بشأن مخرجات ورشة العمل التي عقدت بشأن تحديد معايير لاختيار نساء للمشاركة في الحوار الوطني التي تم من خلاله تحديد 15 امرأة قامت اللجنة الوطنية برفع هذه الأسماء إلى صناع القرار ولكن للأسف لم يأخذ بها, وطرقت الى أهمية التمسك بنسبة 30% لتمثيل المرأة, موضحة أن هناك دعم من المجتمع الدولي والمحلي والدولي لصالح قضايا النساء.

من جانبها أشارت "رشيدة الهمداني" رئيس قطاع السياسات بمشروع "إستجاب" إلى أهمية اللقاءات التي تمت مع القيادات النسائية المختلفة وعلى مستوى المحافظات ومع المانحين بشأن قضايا وإحتياجات النساء خلال المرحلة القادمة، وأثنت على إهتمام المانحين بدعم وتبني قضايا النساء وأكدت ضرورة أن يطرح الإعلام قضايا النساء بقوة وعقلانية.

وأكدت أيضاً على ضرورة أن يكون لدى اللجنة ملف متكامل يحتوى قضايا وإحتياجات النساء، ويتم رفعه هذا إلى لجنة الحوار ويتم متابعته.

مدير إدارة السياسة في اللجنة الوطنية للمرأة "هدى عون" أكدت على أهمية عقد هذه الورشة بالتزامن مع عقد مؤتمر الحوار الشامل وهي فرصة لطرح إحتياجات النساء ضمن قضايا الحوار وخاصة أنها أحد الموضوعات التي أصدر بها قرار جمهوري وهي المرأة موضحة إلى أن الهدف من عقد الورشة هو إثراء مخرجات الحوار الوطني المنعقد في شهر مارس 2012م وأيضاً الخروج بخطة مبدئية واضحة لهذه المخرجات.

بعد ذلك أستعرض الدكتور "جلال فقيرة" الإطار المنطقي للأجندة الوطنية لمطالب النساء اليمنيات خلال المرحلة الإنتقالية  والذي احتوى على أولويات النساء في المجال السياسي و التشريعي وأولويات النساء في التمكين الاقتصاديوأولويات النساء في مجال الصحة وأولويات النساء في مجال التعليم وأولويات النساء المتضررات من النزاع المسلح.