أفضل 8 أجهزة هواتف ذكية - كل ما تريد معرفته



تنشر الشركات المنتجة للهواتف الذكية على مواقعها الإلكترونية عبر الإنترنت حول مواصفات أحدث أجهزتها، وكل شركة تراهن على خاصية محددة تجد أنها الأفضل قياساً إلى المتوافر في السوق، ويبقى القرار والحكم النهائي في يد المستخدم الذي يعرف إحتياجاته والأنسب له من بين المعروض من هواتف ذكية في السوق والأنسب لمقدرته الشرائية.

 فهاوي التصوير يبحث عن هاتف "سوني إكسبيريا" المزود بتقنيات تصوير عالية الدقة لعدسة كاميرا ذات 12 ميغابيكسل مع برمجيات داعمة لتحرير الصور وإرسالها عبر البريد الإلكتروني أو مواقع شبكات التواصل الإجتماعي أو برامج الدردشة مثل الواتساب ونحوها.

أما محبو "البلاكبيري" فموديل 9760 هو مفضل لديهم لتوافر برنامج الدردشة الفوري الشهير من الشركة الكندية RIM الأم والواسع الانتشار ويتبادل مئات الأشخاص المراسلات عبره من أنحاء العالم ومفتوح للجميع أو مغلق حسب تحديد المستخدم، ولسهولة إستعراض وتحميل المقاطع والصور من خلاله، وهو لذلك ينافس بقية الهواتف ضمن قائمة الأكثر مبيعاً في السوق.

أما "آيفون 5" الحديث الولادة في السوق والمدعوم بنظام التشغيل iOS 6 الأفضل أداء على مستوى منتجات آبل ومع تطبيقات متطورة تحقق إحتياجات أغلب المستخدمين ما زاد من الطلب عليه, كما أنه مرغوب لحجمه النحيل والوزن الخفيف، وكذلك لدرجة الوضوح العالية في المشاهد المرئية بفضل شاشة "رتينا" ذات الجودة القياسية لعروض متعددة بألوان طبيعية بدقة أعلى من غيرها من الشاشات الأخرى، وكذلك التصفح السريع للإنترنت والبريد الإلكتروني، ومتعة المشاركة في الألعاب الإلكترونية بمستوى أداء يتوافق مع سرعة اللعبة.

وبالنسبة لمتابعي الأفلام السينمائية والمقاطع المرئية وتحرير وتعديل الصور وهواة قراءة الكتب الإلكترونية فإنهم يفضلون إقتناء هاتف "جالكسي نوت 2" القادم حديثاً في سوق الأجهزة الذكية وينافس في هذه الخاصية بقية المعروض في السوق من هواتف ذكية.

كذلك هنا هاتف "جالكسي إس 3" الذي يتمتع بنصيب كبير من الإهتمام لدى رواد سوق الهواتف الذكية، وذلك من حيث حجم ذاكرة أكبر الذي يصل إلى 128 جيجا بايت، وسرعة عالية في نقل البيانات بفضل ذاكرة RAM التي تصل لسعة 2 جيجا، وتحرير المستندات بدعم نظام تشغيل "أندرويد ساندوتش"، وأخيراً هناك من يهتم من المستخدمين بالجهاز ذي البطارية الأعلى طاقة للتشغيل التي تمنحهم أطول فترة زمنية من الإتصال الفعلي ويتوافر ذلك في هاتف "موتورولا درويد".

وبالنسبة للآيفون 4 إس يبقى عليه طلب من رواد السوق، وبعضهم يتأنى لحين وصول شقيقه آيفون 5 إلى السوق المحلية, ما يجعل سعره في المتناول لدى الكثير من عشاق منتجات آبل, خاصة أن هناك تطابقا في بعض المواصفات لتوافر الكاميرا نفسه بدقة 8 ميجابيكسل، وسعة الذاكرة الداخلية التي تصل حتى 64 جيجابايت، ونظام التشغيل نفسه الذي يعد بمنزلة محفز لكثير من المتعاملين مع هذا النظام عبر كمبيوترات ماك من شركة آبل.

أما HTC One x رغم أن هذا الجهاز يتسرب أخبار من متابعين للشركة أن هناك إصدارا جديدا للعائلة نفسها وبمواصفات أفضل من الحالي سيكون بالساحة مطلع العام القادم 2013، لكنه يبقى متماسكاً ضمن المنافسة في السوق بفضل مزاياه المتمثلة في المعالج رباعي النواة ذي السرعة 1.5 جيجاهيرتز والذاكرة العشوائية بسعة 2 جيجا بايت وتوافقه مع شبكة اتصالات الجيل الرابع ودعمه لنظام تشغيل ويندوز 8.

وأخيراً موتورلا Droid razr maxx HD تتوافر في نسخة هذا الهاتف من موتورولا التي أستحوذت عليها شركة جوجل أخيراً خاصية أعلى طاقة تشغيل للبطارية بعمر مديد يبلغ 21 ساعة تحدثا، و27 ساعة تشغيل الموسيقى عبر تقنية ”LTE” و10 ساعات تشغيل فيديو، وهو الفضل حالياً مقارنة للهواتف المنافسة، ويتميز بشاشة عرض قياس 4.7 إنش، ومتوافر باللون الأسود فقط.

يبقى أن نقول إن هذه القائمة عرضة للتغيير بعد معرض مدريد للإتصالات في إسبانيا في فبراير2013).