مسؤول بريطاني لمستخدمي الإنترنت: لا تنشروا بياناتكم الحقيقية



نصح "آندي سميث" مدير أمن الإنترنت في مكتب مجلس الوزراء البريطاني مستخدمي شبكة الإنترنت بعدم إرسال أو نشر بياناتهم الحقيقية أو إرسالها إلى المواقع الإلكترونية، وذلك من أجل حماية أنفسهم، وأنه ينبغي على الأفراد أن يدلوا بمعلوماتهم الدقيقة فقط للمواقع الموثوق بها, كمواقع الهيئات الحكومية.

وقال سميث إن الأسماء والعناوين الحقيقية التي يتم نشرها أو إدراجها ضمن الحسابات الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي يمكن أن يستخدمها المجرمون ضد أصحاب تلك الحسابات.

وعلّق سميث أمام مؤتمر للبرلمان والإنترنت عُقد في "بورتكوليس هاوس" بمدينة ويستمينستر، قائلاً: عندما تضع معلومات تتعلق بك على شبكة الإنترنت لا تضع اسمك الحقيقي ولا تاريخ مولدك، وعند تزويد مواقع التواصل الإجتماعي أيضاً بمعلوماتك لا تضع معلومات حقيقية فتلك قد تُستخدم أيضاً وسيلة ضدك.

غير أنه أكد أنه ينبغي لمستخدمي شبكة الإنترنت أن يدلوا بمعلومات دقيقة في الإستمارات الحكومية التي يجري ملؤها على الإنترنت, كعائدات الضرائب على سبيل المثال.

وقال: عندما يكون تعاملك مع هيئة حكومية، أو منظمة احترافية، فإن معارفك سيكون لهم دور في حماية معلوماتك، ومن ثم فإنك ستحتاج لوضع معلومات صحيحة عنك.

إلا أنه أضاف بأن هناك من يعملون على جمع وإستغلال تلك المعلومات الصحيحة من موقع جوجل، ومواقع التواصل الإجتماعي والبريد الإلكتروني، إضافة إلى العديد من المواقع المختلفة.

مضيفاً بأنه عندما تكون غير متأكد من شيء ما فكن في غاية الحذر مما تضعه من معلومات إذا ما كنت تخشى أن يجري استخدامها ضدك.

إلا أن "هيلين جودمان" النائبة البرلمانية عن حزب العمال وزيرة الثقافة بحكومة الظل، وصفت تصريحات سميث بأنها مستفزة بالمرة، وقالت لـبي بي سي: إن إستخدام الأسماء والبيانات الوهمية هو ما يسهل وقوع الأفعال الإجرامية على الشبكات، ويساعد أيضاً في وقوع جرائم انتهاك حقوق الأطفال ويساهم في إنتشار الجريمة في النهاية.