"شركاء المستقبل" تدرب شباب وشابات تعز على مفاهيم العدالة الإنتقالية



دشنت مؤسسة "شركاء المستقبل" أمس السبت الدورة التدريبية الثالثة حول "مفاهيم وآليات العدالة الإنتقالية بمدينة تعز" وبمشاركة 30 شاباً وشابة لتلقي مفاهيم حول العدالة الإنتقالية والتي تأتي ضمن أنشطة وفعاليات مشروع الشباب والعدالة الإنتقالية التي تنفذه المؤسسة بالتعاون مع الصندوق الوطني للديمقراطية.

وفيإ فتتاح الدورة تحدث "عبدالاله سلام" المدير التنفيذ لمؤسسة شركاء للمشاركين شارحا أنشطة المشروع وما تم إنجازه خلال الفترة السابقة, منوهاً الى أهمية إدراك مفاهيم العدالة والإنتقالية وآلياتها الدولية، ولماذا نحن بحاجة الى تطبيق مثل هذه العدالة في حياتنا اليوم هروباً من ثقافة الإقصاء والإنتقام التي تتعقبنا على طول مراحل التاريخ التي عاشها اليمن, حيث أننا في مؤسسة شركاء أستشعرنا هذه المسؤولية وعملنا على توعية الشباب والناشطين الحقوقين بأهمية العدالة الإنتقالية.

وأوضح سلام أن المؤسسة تعمل الآن على التهيئة لتنفيذ المرحلة الثانية من المشروع بالتعاون مع الشركاء الدوليين بما يفضي الى تجذير مفهوم العدالة والمصالحة في أطار إرساء ثقافة التسامح والتصالح مع الآخر.

 "توفيق الشعبي" مدرب في الدورة يقول أن الدورة تتناول مفهوم واليات ومضامين العدالة الإنتقالية والتحولات الديمقراطية وكيفية الحشد والمناصرة والتأييد حول مفاهيم العدالة والاليات المتبعة وتستمر لمدة لأربعة أيام.

ويهدف المشروع الى إكساب المشاركين مهارات ومعارف حول المفاهيم والآليات والوسائل والمناهج فيما يخص العدالة الإنتقالية وإستعراض التجارب الدولية الناجحة المماثلة.