عيد سعيد أيها اليمنيون




د / محمد حسين النظاري - ما أجمل أن يحتفل اليمنيون بعيد الأضحى المبارك، وهم أحسن حالاً من أعيادهم الدينية والوطنية خلال العام المنصرم، والأجمل أن يكون هذا العيد بوابة أملهم لما هو أفضل حيث لا يفصل بينه وبين مؤتمر الحوار الوطني سوى أسابيع قلائل إذا لم تكن أقرب من ذلك.

لهذا العيد رونق خاص يميزه كما قلت عن جميع المناسبات التي مرت على اليمنيين خلال العام الماضي, فالنفوس فيه قد صفت بعض الشيء عما كانت عليه سابقاً، وبدء الجميع يلمس ثمار التغيير الناتج عن تسليم السلطة بصورة سلمية جنبت البلاد ويلات حرب عاشها ولا زال يعيشها بعض أشقاءنا العرب، وفق الله شأنهم وهداهم الى ما هدانا إليه في حل خلافاتهم.

العاصمة وبقية عواصم المحافظات وجميع المدن بطبيعة الحال تعيش عيد الأضحى هذا العام بغير الحال الذي كانت عليه في عيد الأضحى الفائت, فالأجواء المسلحة خاصة في العاصمة خفت عما كانت عليه بصورة كبيرة، وهذا بفضل الله وتوفيقه للجنة العسكرية المنوط بها إنها المظاهر المسلحة والإختلالات الأمنية، وبالرغم من أنها قطعت شوطاً كبيراً غير أن أمامها جهد وعمل دءوب نسأل الله أن يعينها فيه كي ينعم اليمنيون بالأمن والسلام.

نجحت المؤسسة الإقتصادية في التخفيف على المواطنين من خلال توفيرها للأضاحي بأسعار مناسبة، وكنت من بين من أشترى من فرعها بالحديدة كبشاً بعشرين ألف ريال، ولقد أستطاعت المؤسسة كسر إحتكار جشع التجار الذي يسامون الناس بأسعار خيالية، ولم تكن الأسعار وحدها المناسبة بل كانت نوعية الكباش أيضاً جيدة، والأجمل من ذلك حين قامت المؤسسة ببيعها بالتقسيط للموظفين, الأمر الذي سيسعد أسراً كثيرة ربما لم تذق طعم اللحم منذ أشهر نظراً للضائقة المالية التي يمرون بها، وأتمنى ألا يكون بعض الجشعين قد أشترى من المؤسسة بثمن قليل ليبيعها إما في سوق الكباش، أو على صورة لحم مذبوح لدى الجزارين، وهذا الأمر مع إحتياجه لمراقبة المؤسسة, يحتاج الى أن يكون لأولئك التجار ضمير يؤنبهم. 

من المظاهر الجميلة لهذا العيد قدرة المواطنين إصطحاب أبنائهم الى الحدائق والمتنزهات بأمان قياساً بالأعياد السابقة التي ظل الأطفال فيها حبيسي المنازل, مما سيعكس الفرحة على وجوه الصغار، وهم قبل غيرهم من الكبار من سيدركون التغير الذي حدث في الحياة العامة, فالأطفال أصبحوا يقيّمون الوضع أفضل من الكبار لأنهم الأكثر تضرراً مما حدث خلال الأزمة التي مرت بها بلادنا.

الكهرباء بدورها أشعرتنا أننا فعلاً في عيد, فهي ولحد الساعة ومنذ بداية شهر ذي الحجة الحرام تسير بوتيرة طبيعية، ونتمنى أن تستمر هكذا ليس فقط لبقية أيام العيد بل لسائر أيامنا, فالكهرباء وبما يرتبط بها من أدوات تجعل الفرحة موجودة في وجوه الجميع، وبدونها الوجوه تظلم قبل المحيط.

الحكومة أيضاً ساهمت في أن يشعر الموظفون بطعم العيد من خلال تقديمها لراتب شهر أكتوبر, فقد انعكس صرف الراتب إيجابياً على الموظفين ومن يعولون من جهة، وعلى أرباب المحلات من جهة ثانية، وخلقت نشاطاً تجارياً تمكن فيها الموظفون من اقتناء ولو الجزء اليسير من حاجياتهم لكون الراتب بالتأكيد لا يفي بكل ما تحتاجه الأسر.

نسأل الله العلي القدير أن يوفق حجاج بيته الحرام من أداء مناسكهم بكل يسر، وأن يتقبل منهم، ويعيدهم الى ديارهم بسعي مشكور وذنب مغفور وتجارة لن تبور, كما نسأله جل شأنه أن يعطينا مما أعطى الواقفين بعرفة من الخير كله عاجله وآجله، وأن يكفينا ما كفاهم من الشر كله عاجله وآجله، وأن ينعم على الأمتين العربية والإسلامية بالخير واليُمن والبركات... وكل عام وانتم بخير