مفتاح الفلاح.. والعيد



محمد الضرير - كلمتان تختزل الكون كله، فيتضاءل بكل هالته وعظمة تكوينه أمام دلالة معناها فهي أرضية النصر، وشعاع الوصل، ومفتاح الفلاح.

وفي خضم بركات العشر من ذي الحجة، وموجباتها الإيمانية في قلب كل مسلم، وتوطئة لما يستهل من أعمال عيد الأضحى المبارك المستضيء ابتهاجا بيوم عرفة وما يسبقه ويلحقه من شعائر البر والخير من مناسك الإغتسال العظيم من كل شوائب وأدران اللمم والكبائر فتُنقى الأرواح وتُصفى الأبدان فتطهر القلوب وتزكى النفوس في ولادة جديدة تشعل جذوة الإيمان، وترتقي بالمرء في مدارج السالكين بما يؤهل حال انعكاسه السلوكي: الإستحقاق السامي لمبدأ الإستخلاف.

ولضمان الوصول لا بد من إمتلاك مفتاح الفلاح، وهو بحمد الله موهوب لكل مسلم، وعلى لسان كل مؤمن قصم الله ببركته قلوب الجبارين، ودك عروش المتكبرين من امتلكه بحقه بلغ، فهو مفتاح الوصول وضمان المأمول يكفي استشعاره للارتقاء في مراتب الأصفياء، والإخلاص بوصلة الطريق.

وحتى نقترب فإن قلوب المسلمين ماديا في الخلق سواء، ولكن عامل الإستشعار وقوة الإستحضار هي من ترفع صاحبها في منازل النقاء والبهاء.

يقف المسلم بما لا يقل عن خمس مرات في اليوم متصلاً برب الملكوت في تنفيذ لأصل الوجود فيكون الإستشعار وقوة الإستحضار ممايزاً في الوقوف، ولاستجلابه: فقد منَّ الله بهبة المفتاح فشرف المتصل بجلاله وكان من﴿الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ﴾، ردد بقلبه: الله اكبر فسيطرت على مكامن روحه وعمق فؤاده، وأمتلكت سائر كيانه فتقزم الكون وغاب الوجود ليشع نور الكبير المعبود.

الله أكبر حجَّمت كل ما عداها مما عُلم وما لم يُعلم إذ من مخلوقات الله ما تهابه النفوس وتعظمه كالملوك والأمراء والرؤساء والسلاطين والمشايخ..، بل بالتأمل في خلق الله مما أودعه في الأرض والسماوات ما يبعث على الرهبة فأي عظمة في شموخ الجبال و مهابة خلقتها، وأي عظمة تلك المكتنزة في البحار وسائر المحيطات، بل الأرض جميعا بكل ما فيها من ساكن ومتحرك مهيبًا ضخامة وعظمة، ورغم كل ذلك: فالأرض نقطة صغيرة لا تكاد تُرى في مكونات مجرة درب التبانة التي هي مساحة بسيطة ضمن عدد وافر من المجرات المهولة الدائمة الاتساع والتمدد ﴿وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ﴾، كل ذلك في فلك السماء الدنيا فقط فكيف بالثانية فالثالثة فـ﴿سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا﴾ بما لا يتصوره عقل، ومع كل ذلك: فالله أكبر. 

لذا فليتأمل في قول الحق سبحانه ﴿وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ..﴾.

ورغم هذا الملكوت الواسع فإين هو من الكرسي العظيم الذي وسع السماوات والأرض، فجميع الكون المهول كخاتم صغير في صحراء متسعة أمام عظمة وسعة الكرسي، وقد قال عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم:( مَثَلُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ فِي الْكُرْسِيِّ كَحَلَقَةٍ مُلْقَاةٍ فِي فَلاَةٍ، وَإِنَّ فَضْلَ الْكُرْسِيِّ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ، كَفَضْلِ الْفَلاَةِ عَلَى تِلْكَ الْحَلَقَةِ) ومع ذلك فالله أكبر.

ثم رغم عظمة الكرسي الذي لا يدرك كنهه عقلنا الضعيف فأين هو من العرش الكريم، ومع ذلك وبالمطلق فالله أكبر.

يااااا الله ما أجل التفكر في عظمة الله من خلال ملكوت الله، ولو استشعر كل أحد منا ذلك لوصل لمراتب العارفين، وسلك مسالك أوليائه الصالحين ثم لانعكس ذلك على سلوكه التعاملي فـ(الدين المعاملة)، وأعطى كل شيء حقه ومستحقه فعندما تعظم في النفس الحزبية -مثلا-، حلّت عظمة الله أكبر.

وعندما تعظم مكانة شيخ أو رئيس أو أمير ..الخ، حلّت عظمة الله أكبر.
وعندما تعظم مصلحة ذاتية أو هوى لحاجة شهوانية حلّت عظمة الله أكبر.
وهكذا فلا يُرى إلا عظمة الخالق المحيط بكل شيء المستحق حقيقة لكمال المهابة والمحبة والعظمة فتتضاءل النفس الغافلة، ويتجه العمل نحو السلوك القويم.

وعليه: فليتذكر كل أطراف الصراع بالوطن أن (الله أكبر) فيزدهر اليمن ولا شك ببركة التطبيق كما وليتذكر كل فرد منا أن (الله أكبر) فيصلح حاله وينمي مجتمعه وتحسن آخرته، ولنردد في العيد: الله أكبر كبيرا ... بقلوبنا فتسبح عقولنا في الملكوت، وتبتهج أرواحنا في إتصالها بالمعبود.

ومن ثم فهي دعوة مخلصة إلى كل الأطراف المحبين لوطنهم: أن ننقي قلوبنا فتهدأ نفوسنا، ويترجم ذلك على أرض الواقع بتطبيقه عمليا في خلق تهدئة إعلامية تبسط أرضية صالحة تساعد على إنجاح مرحلة الحوار المقترب وعده بما يحقق ما يأمله كل الشرفاء في توطيد أركان اليمن الجديد بمؤسساته المدنية الحديثة المحققة للمواطنة المتساوية لكل اليمنيين، وليكن هذا العيد بداية المسار، والعيد عيد التهدئة.