ما هو يوم عرفة ؟!



يوم عرفة من أفضل الأيام عند المسلمين وهو يوافق 9 من الشهر الثاني عشر (ذو الحجة), حيث يقف الحجاج يوم عرفة بعرفة وهو موقع قريب من مكة المكرمة، وعرفة أو عرفات أبعد المشاعر المقدسة من مكة إذ يبعد عنها 22 كم، كما أنه خارج حدود الحرم.

وسميت عرفة بهذا الأسم لأنها المكان الذي تعارفا فيه آدم وأمنا حواء بعد هبوطهما إلى الأرض.

إنه يوم إكمال الدين وإتمام النعمة  قال سبحانه وتعالى {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً} المائدة، وهذه الأية نزلت على رسولنا الكريم وهو قائم بعرفة يوم الجمعة، كذلك إنه يوم أقسم الله به والعظيم لا يقسم إلا بعظيم، فهو اليوم المشهود في قوله تعالى: {وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ} البروج، كذلك أنه اليوم الذي أخذ الله فيه الميثاق على ذرية آدم وأخرج من صلبه كل ذرية ذرأها، فنثرهم بين يديه كالذّر، ثم كلمهم قِبَلا، قال:{ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ}.

كذلك يعتبر يوم مغفرة الذنوب والعتق من النار والمباهاة بأهل الموقف فيقول الله لملائكته في هذا اليوم {مَا أَرَادَ هؤُلاءِ أُشْهِدُكُم أنِّي قَدْ غَفَرْتُ لَهُم‏} كذلك يباهي الملائكة بالواقفين فيه فيقول في كتابه العزيز: {أتوني شعثاً غبراً ضاحين من كل فج عميق}.

فعلى المسلم أن يحرصَ على العمل الصالح لا سيما في هذا اليوم العظيم من ذكر ودعاء وقراءة وصلاة وصدقة لعله أن يحظى من الله بالمغفرة والعتق من النار.