الطرق الصحيحة لغسل الوجه



يعتبر الصابون من أهم المستحضرات التي يمكن أن تساعد على نظافة البشرة ونقائها والمصممة خصيصاً لهذا الغرض.

وهناك العديد من أنواع الصابون منها ما يحتوي على المرطبات وأخرى تحتوي مضادات للبكتيريا بينما أكثرها يحتوي على العطور إلا أنه إذا رغبت في المحافظة على بشرتك وغسل وجهك بالصابون فعليك إعتماد الصابون المصمم خصيصاً لبشرة الوجه وليس الجسم بأكمله.

حيث يعتبر صابون الجسم قاس لإستخدامه على بشرة الوجه ويجب مراعاة نوع البشرة عند إختيار الصابون.

فإذا كانت البشرة دهنية, فلا بأس من إستخدام صابون الجسم أما إذا كانت البشرة جافة فسيؤدي استخدام الصابون إلى زيادة جفافها لذلك يجب إستخدام الصابون المعتدل الذي يحتوي على المرطبات حتى وإن كنت تريد إستخدام كريمات الترطيب.

وهناك الكثير من طرق غسل الوجه بالصابون إلا أن الطريقة الصحيحة هي أن يتم ببل قطعة من القماش بالماء الدافئ ويدلك بها الوجه لفتح مسامات البشرة ثم تبل قطعة الصابون تحت صنبور المياه وتفرك على اليد لعمل رغوة ويتم توزيعها على الوجه بحركة دائرية بالأصابع.

في حال إستعمال الصابون السائل, توضع منه كمية قليلة على اليد ويتم توزيعها على الوجه أيضاً بعمل حركات دائرية.

يتم ترك الصابون مدة دقيقة على الوجه فإذا كنت تستخدمين الصابون الذي يحتوي على المرطبات فإن هذا سيساعد على زيادة ترطيب البشرة أما إذا كنت تستخدمين الصابون العادي وكانت بشرتك دهنية فإن هذه الدقيقة ستعمل على زيادة جفاف البشرة الدهنية.

تبل قطعة قماش نظيفة بالماء الدافئ مرة أخرى ويفرك بها الوجه مع الإهتمام بالمناطق حول الأنف وحدود الشعر حيث تتركز الأوساخ والدهون, تبل قطعة القماش مرة أخرى بالماء الدافئ لإزالة بقايا الصابون.

بعد الانتهاء من غسيل الوجه يرش بالماء البارد لغلق المسام وتجفف البشرة بلطف بضربات خفيفة بإستخدام المنشفة .

نصائح هامة عند غسل الوجه بالصابون:

-  تجنبي أنواع الصابون العطرية لغسل الوجه .
- عند حدوث احمرار أو حكة بعد استعمال نوع معين من الصابون, فقد يكون هذا النوع مسبباً لجفاف البشرة, أو قد تكون البشرة حساسة لأحد مكوناته ويفضل في هذه الحالة استبداله بنوع أخر معتدل.
- تجنبي إستخدام الصابون المضاد للبكتريا في حال إحتواء البشرة على حب الشباب.