شوقي هائل: تسلمت المحافظة في حالة يرثى لها وهناك تغيرات لمدراء التربية والتعليم والصحة العامة

تصوير - هشام جاود

تعز - أحمد البخاري - عقد محافظ محافظة تعز رئيس المجلس المحلي"شوقي أحمد هائل" أمس الأثنين مؤتمرا صحفياً ضم ممثلي الوسائل الإعلامية المرئية والمقروءة والمسموعة, وفي اللقاء أستعرض المحافظ مجمل القضايا المتعلقة بالمحافظة الأمنية والتنموية والإقتصادية والإستثمارية والصحية والتعليمية والمشاريع المستقبلية والتي ستسهم في إحداث نقلات نوعية في مسارات العمل الخدمي والتنموي والنهوض الشامل بمختلف الجوانب.
حيث أستعرض محافظ تعز الجهود التي بذلها في إخراج تعز من الوضع المزري التي كانت تعيشه في مختلف القطاعات, مشيرا إلى أنه تسلم قيادة المحافظة وكل قطاعاتها في حالة يرثى لها خاصة قطاعات التربية والتعليم والصحة والمياه والكهرباء ,مؤكدا بأن السلطة المحلية بتعز تقدمت للحكومة بطلبات تنفيذ عدد من المشاريع الإستراتيجية بأكثر من مليار دولار أمريكي.

وأوضح المحافظ السلبيات والإيجابيات التي صاحبت فترة عمله التي أكملت نصف عام الأسبوع الماضي, منوها بأن العمل ما زال مستمرا وأن مستقبل المحافظة سيكون أكثر إيجابيا من خلال تفعيل العديد من المشاريع ومن ذلك مدينة "حمد الطبية" ومشروع "مياه المخاء" و"مطار تعز" وغيرها من المشاريع التنموية التي ستشهدها المحافظة خلال الاشهر القادمة, مردفا أن ما تم اعتماده لتنفيذ هذه المشاريع خلال 3 – 5 سنوات القادمة يفوق 400 مليار ريال وهو رقم لم تشهده المحافظة في تاريخها.

وقال أن قضية تحليه المياه تحتل أولوية في إطار برنامجه العملي، وأن زيارته ووزير المياه والبيئة للمملكة العربية السعودية كانت ناجحة ومطمئنة في جهود إنجاز المشروع بمراحله المختلفة.

وأشار محافظ تعز بأنه سيتم إنزال إعلان بعد عيد الأضحى لشغل وظائف مدراء للتربية والتعليم والصحة العامة بالمديريات وفق شروط عامة وخاصة سيتم وضعها من قبل الخدمة المدنية والمكاتب ذات العلاقة, معبرا عن أمله الالتزام بعدم إطلاق الأعيرة النارية أو الألعاب النارية خلال أيام عيد الأضحى وان الأجهزة الأمنية ستقوم بواجبها في حفظ السكينة العامة.

كما استعرض المحافظ لقاءاته بالشخصيات الاجتماعية وأعيان ووجهاء المحافظة وجميع الفعاليات الشبابية ومنظمات المجتمع المدني وقطاع المرأة خلال شهر رمضان المبارك وما أسفرت عنه تلك اللقاءات والحوارات من نتائج في إنهاء المظاهر المسلحة من شوارع وأحياء المدينة والخروج بميثاق شرف يعبر عن تطلعات وآمال جميع سكان تعز في تحقيق الأمن والأمان والانطلاق نحو التنمية.

وقال المحافظ انه وبالتعاون مع وزارة الداخلية سيتم تجهيز 11 قسم نموذجي للشرطة داخل مدينة تعز والتي سيعتمد عليها في فرض القانون واحترامه والحفاظ على الأمن والاستقرار.



وبالنسبة للجنود المنقطعين قال محافظ تعز إن تعز تميزت عن بقية المحافظات بهذه الأعداد الكبيرة من أبناء المحافظة الذين أنقطعوا عن وحداتهم العسكرية والأمنية والبالغ عددهم أكثر من 4 ألف منقطع تم معالجة أوضاع قرابة الفين منهم والباقي رفضوا وطالبوا بتشكيل لواء الثورة, مضيفا انه فوجئ قبل عشرة أيام بهؤلاء المنقطعين يقطعون شارع جمال ويوم أمس توسعوا في قطع شوارع أخرى في ظل وجود اللجنة العسكرية التي نزلت للمحافظة لمعالجة أوضاعهم, مشيرا إلى أن رجال الأمن تدخلوا لفتح شارع جمال أمام حركة المواصلات فجر اليوم والقوا القبض على 16 فردا من هؤلاء المنقطعين وإعادة الحياة إلى طبيعتها.

مؤكدا بأن السلطة المحلية لن تتهاون مع أي عمل فوضوي خارج الأطر القانونية والدستورية، وأشار محافظ تعز بأنه ناقش مع رئيس الجمهورية ووزير الداخلية ضرورة وضع حلول لمعالجة مشكلة التهريب التي تتم عبر ميناء المخا, مبديا استغرابه من النسيان المتعمد والممارس تجاه تعز من حيث عدم إعطائها حقها وبما يتناسب مع سكانها من قبل وزارة الداخلية بتوفير الأطقم العسكرية والسلاح والجنود أسوة ببقية المحافظات لاسيما صنعاء وعدن.

وقد أستمع  المحافظ لأسئلة وإستفسارات الصحفيين أجاب عليها بكل شفافية ووضوح.