يمانيو المهجر تكشف بالوثائق تورط وزارة التعليم العالي في عودة طلاب يمنيين إلى سوريا غير آبهة بالحرب الدائرة



صنعاء - علي العوارضي - حذرت منظمة يمانيو المهجر من ترتيبات رسمية تجريها وزارة التعليم العالي لعودة عدد من الطلاب اليمنيين إلى سوريا لمواصلة دراستهم غير آبهة بالمصير الذي قد ينتظرهم بسبب الحرب الدائرة هناك.

وقالت المنظمة في بيان لها "أنها تحتفظ بوثائق رسمية تؤكد صرف وزارة التعليم العالي تذاكر سفر للطلاب اليمنيين العائدين من سوريا وإلزامهم بالتوقيع على تعهدات تخلي مسؤولية الوزارة تجاههم من الناحية الأمنية".

وحملت المنظمة وزارة التعليم العالي وحكومة الوفاق المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة أكثر من 10 طلاب تم تسفيرهم إلى سوريا من أصل 50 طالباً يجري التحضير حالياً لعودتهم بعد توقيعهم على التعهدات. 


وأستغرب البيان ما تقوم به وزارة التعليم العالي تجاه نحو 700 طالب عادوا من سوريا في وقت سابق بحثاً عن حلول ومعالجات تؤمن حياتهم ومستقبلهم فإذا بها تدفعهم ثانية إلى الموت الذي  فروا منه.  

ودعت يمانيو المهجر رئيس الجمهورية "عبدربه منصور هادي" إلى سرعة التدخل لوقف هذه الإجراءات غير المسؤولة وإلزام الوزارة بإيجاد حلول ومعالجات بديلة تضمن للطلاب مواصلة واستكمال دراستهم في دول أكثر أمناً واستقراراً.

كما طالبت  المنظمة الرئيس "هادي" بسرعة إجلاء من تبقى من الرعايا اليمنيين في سوريا ومواصلة جهوده لاستكمال إجراءات لإفراج عن الضباط الخمسة المبتعثين للدراسة هناك والمختطفين منذ حوالي شهرين لدى جماعة مسلحة كانت قد حكمت عليهم بالإعدام.