رقائق الشيبس أكثر ضرراً مما نتوقع


يعتبر الشيبس من أكثر الأطعمة المحببة عند الأطفال, الذي يصنع من رقائق البطاطا وذلك بعد إضافة الكثير من المواد الحافظة والزيوت والسكريات اليه، وتكمن خطورة هذه الأغذية بأن الفئة الأكثر إستهلاكاً لها هي الأطفال, حيث تشير دراسة بريطانية أن 50% من أطفال بريطانيا يستهلك الواحد منهم كيساً واحداً من الشيبس يومياً على الأقل.

ولأن الشيبس يحوي على نشويات عالية وهذه أحد مضاره فأن كثرة النشويات تدفع الأطفال لتناول كمية كبيرة منه، مما يؤدي الى إبتعادهم عن تناول الأغذية الأخرى الطبيعية ذات الفائدة.

ويسبب تناول الشيبس الى حدوث مشاكل صحية عديدة مثل إرتفاع نسبة الدهون في الدم وعسر الهضم والإمساك, أما الزيوت المهدرجة التي تدخل في تركيب الشيبس, فإنها قد تكون سبباً للإصابة بالسرطان على المدى البعيد، والألوان والأصباغ المستخدمة فيه تكون أحيانا مواد ممنوعة عالمياً.

أما تاثير الشيبس على المعدة فانه عادة ما يؤدي الى إضطرابات معوية وزيادة في الوزن، والمواد الحافظة التي تضاف اليه تحد من قدرة المعدة على الهضم وتؤدي الى حدوث التلبكات المعوية بالإضافة لأضرار محتملة على الكبد.

وهناك أنواع من الشيبس يضاف اليها البهارات الحارة التي تسبب حدوث تقرحات في المعدة وخصوصاً عند الأطفال، ومن الصعب منع الأطفال من تناول الشيبس، ولكن تناول كيس واحد اسبوعياً يعد كافيا لهم، ويفضل تناوله بعد وجبة غذائية صحية.

وقد أثبتت الدراسة أضرار تناول الشيبس على صحة الأم الحامل, نظراً لإحتواء الشيبس على مادة "الأكريلاميد" وهي مادة سامة تنتج عند طهي النشويات على درجة حرارة عالية وهذه المادة تضعف الجهاز المناعي عند الأطفال، وتؤثر سلباً على الكبد والقلب والكلى والعظام عند الأطفال، وتصل هذه المادة للجنين من خلال المشيمة والدم.