هندي يعيش بوجه "مشوه" يدعوا الله أن لا يولد طفله مثله



يعيش "محمد لطيف ختانا"  32عاما من مقاطعة "كشمير" الهندية محنة منذ طفولته بسبب كتل اللحم والتجاعيد التي تغطي وجهه حيث يخشى أن يكون طفله الأول يشبهه.

ونقلت صحيفة "صن" البريطانية أن "لطيف" يعيش منبوذاً طوال حياته من قبل المارة وحتى المحيطين به، ووصل الأمر احياناً الى البصق بوجهه.

ويعيش الرجل الذي لا يحمل أي ملامح طبيعية مع زوجته "سليمة الحامل" 25 عاما في خيمة بائسة، ويعيش على التسول عبر التنقل من مدينة الى أخرى.

وقال لطيف أنه يترقب بسعادة غامرة ولادة طفله الأول, لكنه يخشى أن يولد مثله، ويصلي كل يوم من أجل أن يكون طفلاً سليما.

وولد لطيف ختانا مع تورم صغير على وجهه, لكنه سرعان ما نمى وتوسع مشكلاً كتلاً ضخمة تغطي كل وجهه وتحول دون قدرته على النظر.