بريطانية أنجبت 16 طفلاً وتريد المزيد


أنجبت بريطانية في السابعة والثلاثين من العمر وصفت بـ "الأم الخارقة" 16 طفلاً، وأبلغت زوجها بعد أن وضعت طفلها الأخير أنها تريد المزيد.

وقالت صحيفة "الديلي صن" إن الأم الخارقة "سو رادفورد" تربي أكبر عائلة في بريطانيا من دون أن تأخذ مساعدات من الحكومة، وحملت للمرة الأولى في سن 14 عاماً، وتزوجت من "نويل" البالغ من العمر الآن 41 عاماً والذي يعمل فراناً بعد بلوغها سن 18 عاماً.

وأضافت أن سو أنجبت "كريس" البالغ من العمر الآن 23 عاماً, ثم "صوفي" 18 عاماً, ثم "كلوي" 17 عاماً، وجاء بعدها "جاك" 15 عاماً، و"دانييل" 13 عاماً، و"لوك" 11 عاماً، و"ميلي" 10 أعوام، و"كيتي" 9 أعوام، و"جيمس" 8 أعوام، و"إيلي" 7 أعوام، و"إيمي" 6 أعوام) و"جوش" 4 أعوام"، و"ماكس" 3 أعوام".

وقالت الصحيفة إن "الأم الخارقة" ولدت طفلين آخر في الأول في اكتوبر من العام الماضي وأسمته "أوسكار"، والثاني في اكتوبر الماضي وأسمته "كاسبر".

واشارت إلى أن سو تستخدم حافلة صغيرة لنقل أبنائها وبناتها عند التنزه والتسوق، وتنفق 250 جنيهاً استرلينياً كل أسبوع على طعامهم، وتقضي عدة ساعات لإعداد طعام العشاء لهم.

ونسبت صن إلى سو قولها إنها "تعشق دور الأم وهي محظوظة بانجاب هذا العدد من الأولاد والبنات، وتفرح جداً حين تشاهدهم وهم يلعبون مع بعضهم البعض".