جامعه الحكمه بتعز تقيم حفل توديع الطلبه الخريجين للعام الجامعي 2011-2012م



تعز - وفاء المطري - برعاية محافظ محافظه تعز رئيس المجلس المحلي الأستاذ "شوقي احمد هائل" أقيم اليوم الخميس على قاعه نادي تعز السياحي  فعاليه حفل توديع الطلبه الخريجين بجامعه الحكمه للعام الدراسي (2011-2012م ). 

وفي الحفل تحدث الشيخ "على عبد اللطيف راجح" وكيل محافظه تعز للشؤون عام الديوان بكلمه عن المجلس المحلي بالمحافظة نقل خلالها تحيات محافظ محافظه تعز الذي وجه بتخصيص حفل تخريج جامعه الحكمة لصالح مرضي السرطان قال فيها: يسعدنا ويشرفنا إن نحضر حفل تخريج جامعه الحكمة والتي تهدف إلى تخريج دفعه متميزة من الشباب تحمل في طياتها كل المعاني السامية والنبيلة، وأضاف إن الخريجين الذين سخروا هذا الحفل والتكريم لصالح مرضي السرطان وهذه الخطوة فريدة من نوعها ، وأدعوا كافه الخيرين للمساهمة بهذا المشروع الخيري الكبير وأشيد بجهود القائمين على أداره الجامعة الصرح العلمي الشامخ، وأقدم لهم الشكر الجزيل لتخريجهم وتأهيل طلبه لتنطلق إلى ميادين العمل بضمائر حيه بعيداً عن أي شائبة للإرتقاء ومواكبه عجله التنمية والعلم والتطوير بالمحافظة.

من جانبه ألقيت كلمه عن الطلاب الخريجين للأخ"صلاح العبسي" أوضح فيها: إن الشباب والطلاب هم نخبه المجتمع وبهم تبني الأجيال، وكم هي صعبه لحظات فراق أعوام دراسية من الجد والمثابرة والعمل المتفاني والأيام الجميلة والتي تجعلنا ألان نعيش لحظات تحمل مسؤوليه جديدة حملت على عاتقنا ليبقي الأمل كبير في المستقبل ونؤكد بأن اليمن ستبني بنا نحن الشباب وأشكر قياده جامعه الحكمة هذا الصرح العلمي العظيم الذي فتح لنا المجال لتسلح بدروب العلوم المختلفة لينشي جيل على قدر كبير من العلم والثقافة لينتفع به كل من حولهم.


من جانبه قالت الأخت "أسماء الشيباني" بكلمه عن مؤسسه مرضي السرطان: إن مؤسسه مكافحه السرطان صرح أحتوى على الكثير من الألم وكان ومازال مصنعاً للأمل للمرضي السرطان، وعلى الرغم من تزايد حالات الإصابه بهذا المرض الخبيث الذي يفتك بتلك الأسر الفقيرة بالذات إلا أننا مازلنا نخفف معانتهم بما يقدم من الدعم الشعبي الرافد الأساسي لمكافحه مرض السرطان، وبفضل جهود الجميع و قياده المؤسسة ممثله برئيس مجلس الأمناء الأستاذ "منير هائل", تمكنت المؤسسة من بناء أكبر مستشفي نموذجي لعلاج أورام السرطان ويشمل على خدمات واسعة النطاق كالعلاج الكيماوي والجراحي والإشعاعي وغير ذلك، ولن تكتمل مسيره هذا العمل إلا بجهود الجميع وبمشاركه مجتمعيه لزرع البسمة في قلوب المرضي وأشكر أداره الجامعة والشباب الخريجين الذين هم بذور المستقبل الراهن وصناع الأمل بأذن الله.

تخلل الحفل العديد من الفقرات الفنية والانشاديه وتكريم المجلس المحلي بالمحافظة من قبل جامعه الحكمة وتكريم الخريجين من الطلاب والجهات المشاركة بالحفل.