متوسط دخل السعودي قد يبلغ 84 ألف دولار سنوياً في حال القضاء على الفساد



قال مجلس الغرف السعودي ان القضاء على الفساد في السعودية سيرفع متوسط دخل الفرد على المدى الطويل من 21 ألف دولار إلى 84 ألف دولار سنوياً.

واكد المجلس خلال كلمة القاها مدير عام البحوث بالمجلس "مغاوري شلبي" خلال ندوة حول الآثار الإقتصادية أن الفساد الإقتصادي في السعودية يتسبب في هروب الإستثمارات المحلية ومنع قدوم الإستثمارات الأجنبية وذلك بسبب إرتفاع التكلفة التي تتحملها هذه الإستثمارات في شكل عمولات أو رشاوي.

وبين أن الفساد يعرض الإقتصاد السعودي بشكل خاص والعالمي بشكل عام الى كوراث وصدمات إقتصادية ويحدث عجزاً في الموارد بسبب التهرب الضريبي والجمركي والتلاعب بالمال العام، وهو ما يؤدي إلى تراجع الإنفاق الحكومي على المرافق والخدمات العامة.

وقال شلبي إن ترتيب المملكة هو 50 عالمياً في مؤشر الفساد والسادس على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وأضاف أن العوامل التي تغذي الفساد الإقتصادي في المملكة تتمثل في ضعف كفاءة إدارة المال العام (المشروعات المتعثرة مثالاً)، تراجع الوازع الديني والأخلاقي لدى البعض بسبب الإنفتاح على الخارج, ثقافة المحسوبية والرشوة ومحاباة الأقارب إضافة الى تنامي الإعتقاد العام بأن هناك إستثناءات من تطبيق النظام وأمور أخرى.

ونقلت صحيفة "الجزيرة" عن شلبي تأكيده أن أهم مخاطر الفساد الإقتصادي في المملكة تتمثل في أنه يؤثر على كافة الجوانب الإقتصادية والسياسية والإجتماعية في المملكة، وأخطرها زيادة تآكل الطبقة الوسطى, كذلك وإحداث عجز في موارد الدولة.