كل خمسة أيام يُقتَل صحفي



قال "المعهد الدولي للصحافة" الذي يراقب حرية وسائل الاعلام أن عدد الصحافيين الذين قتلوا هذا العام أثناء ادائهم عملهم بلغ أعلى مستوى له في السنوات الخمس عشرة الأخيرة.

وجاء في تقرير رصد الوفيات لـ "ديث ووتش" الصادر عن مقر المعهد في فيينا أن ما مجموعه 119 صحافياً قتلوا حتى الأن في أعلى حصيلة منذ بدء تسجيل هذه الوفيات في 1997.

وكانت آخر أعلى حصيلة وفيات سجلت في 2009 حيث قتل 110 صحافياً، والعام الماضي قتل منهم 102، وقال المعهد أن سوريا أكثر الدول خطراً هذا العام على وسائل الإعلام التي خسرت 36 صحافيا في هذا البلد.
وقال المعهد أن التقرير "يؤكد التهديد الخطير الذي واجهه المعهد الدولي للصحافة في معظم النزاعات في السنوات الـ 15 الأخيرة حيث يستهدف صحافيون لمنع توزيع المعلومات"، وقتل 16 صحافيا في الصومال فيما تاتي المكسيك وباكستان والفلبين في مرتبة الخطر التالية بالنسبة للصحافيين.
يذكر أن "منظمة مراسلون بلا حدود" في تقريرها الأخير حول المنظمات أو رؤساء الدول الذين يتهجمون على الصحافيين قالت أن العنف على الصحافيين يزداد بوتيرة عالية منذ بداية 2012 حيث يتم قتل عنصر إعلامي كل خمسة ايام.