تأنيب الطفل يعرّضه لاحقاً للسرطان وأمراض القلب والربو



وجدت دراسة جديدة أن ضرب الطفل والصراخ عليه يزيد خطر إصابته بالسرطان وأمراض القلب والربو لاحقاً.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن باحثين في جامعة "ملايماوث" وجدوا أن الأهل الذين يصرخون أو يضربون أولادهم يجعلونهم أكثر عرضة للإصابة بمشكلات صحيّة لاحقاً بينها السرطان، وأمراض القلب والربو.

وقال العلماء إن سبب هذا الرابط بين التأنيب والإصابة بالأمراض المذكورة قد يكون وضع الأطفال تحت إجهاد نفسي.

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة مايكل هايلاند، إن " الإجهاد النفسي في الحياة المبكرة على شكل سوء معاملة وأذى يخلق تغييرات طويلة المدى تجعل الشخص عرضة لاحقاً للمرض".

وشملت الدراسة 700 شخصاً بينهم 250 بصحة سليمة، و150 مصابين بالربو أو السرطان أو مرض القلب.

حيث سُئل المشاركون في الدراسة عمّا إن كانوا تعرضوا لتأنيب جسدي أو شفهي كأطفال.

وتبيّن أن الذين يعانون من السرطان كانوا أكثر بـ 1.7 مرات عرضة للضرب كأطفال مقارنة بالعيّنة السليمة أما المصابون بأمراض القلب فكانوا أكثر عرضة 1.3 مرات للضرب وهم صغار مقابل 1.6 مرات للمصابين بالربو.

وقالت الدراسة إن إستخدام العقاب الجسدي تراجع في العالم لكن 50% من الأطفال في أرجاء مختلفة من العالم ما زالوا عرضة له.