"يمانيو المهجر" تطالب بإنهاء معاناة الطلاب اليمنيين في "ماليزيا" ووقف إعادة تسفير "العائدين من سوريا"



عبرت "منظمة يمانيو المهجر" عن إستياءها الشديد مما أسمته تجاهل وزارة التعليم العالي في حكومة الوفاق للمطالب المرفوعة من قبل الطلاب اليمنيين الدارسين في ماليزيا عبر إحتجاجاتهم السلمية التي دخلت اسبوعها الثالث.

وناشدة المنظمة في بيان لها, رئيس الجمهورية ورئيس حكومة الوفاق التدخل لإلزام وزير التعليم العالي بسرعة إنهاء معاناة الطلاب اليمنيين المبتعثين للدراسة في ماليزيا عبر الإستجابة لمطالبهم المتمثلة في إرسال الرسوم المقررة للجامعات لعدد 62 طالباً شملهم قرار الوزير الأخير وكذا إلحاق الطلاب الأربعة الذين تم إسقاط أسماءهم من القرار دون أي سبب بالإضافة إلى إعتماد رسوم الخدمات المفروضة من قبل الجامعات الماليزية لطلاب التبادل الثقافي الحاصلين على مقاعد مجانية.

وقالت المنظمة أنها تلقت شكاوى من طلاب يمنيين في ماليزيا أكدوا من خلالها "أنهم يعيشون أوضاعاً مأساوية للغاية دفعت بالبعض منهم إلى الانتحار وأقعدت آخرين عن الحركة بعد تعرضهم لإنهيارات عصبية سببها التعامل غير المسؤول معهم من قبل الملحقيه الثقافية هناك".

كما تحدث البيان عن طلاب يمنيين أنهوا دراستهم في ماليزيا ولا تزال مؤهلاتهم رهن الاحتجاز لدى جامعات ماليزية تطالبهم بسداد الرسوم الدراسية التي لم تصرفها الملحقية الثقافية اليمنية حتى اللحظة, ناهيك عن حرمان طلاب آخرين من دخول الإمتحانات النهائية للسبب ذاته.

من جهة ثانية وجهت "يمانيو المهجر" مذكرة على وزير التعليم العالي المهندس "هشام شرف"  دعته فيها إلى وقف إجراءات إعادة تسفير الطلاب اليمنيين العائدين من سوريا التي تقوم بها الوزارة حاليا بعد أخذها تعهدات من أولياء أمورهم تخلي مسؤوليتها عن أي شيء قد يتعرض له أبنائهم هناك.

وحذرت المنظمة الوزير شرف من مغبة الإستمرار في هكذا تصرف غير مسؤول هروباً من مسؤولياته القانونية والدستورية التي تفرض عليه حل مشكلات أولئك الطلاب بطرق أكثر أمناً واستقراراً, محملة أياه مسؤولية ما قد يتعرض له الطلاب الذين تم إعادة تسفيرهم إلى الآن خصوصاً مع إرتفاع وتيرة الحرب الدائرة حالياً في سوريا.