إنجازات تسابق الزمن



أبوبكر العزي - لاشك أن لغة الأرقام والحقائق هي الدليل والبرهان الحقيقي والرد العملي على كل التخرصات والإفتراءات الزائفة والتي تحفظ للآخرين جهودهم وتاريخهم من التشويه والتزيف والتحريف بعيداً عن الاعتبارات والانتماءات والولاءات الضيقة وفى ظل غياب المعلومة والمصداقية في التناولات يجهل الكثير من المتابعين والمهتمين ما يدور وما يعتمل من تحولات وإنجازات، وجهود تبذل في أتجاة رسم ملامح الغد المشرق والواعد بالأمل والعمل والطموحات والتطلعات.

ومن الإنصاف أن نؤكد بأن محافظة تعز وخلال الفترة الوجيزة من تولى الأستاذ شوقي أحمد هائل قيادة المحافظة شهدت تحولات نوعية في مختلف المجالات مقارنة بحجم التراكمات والأختلالات الأمنية والإدارية والخدمية التي أفرزتها إحداث العام الماضي والتي من الأهمية بمكان إن نشير إليها على سبيل المثال لا الحصر بما يلي :

النظافة: الجميع يدرك كيف كان الوضع البيئي للمدينة وتكدس القمامات في جميع الأحياء والشوارع وكادت تلك الأوضاع المزرية إن تقود إلي كارثة بيئية محققة ، وقد ضاعف من هول هذه الكارثة ما تعرضت له معدات النظافة من نهب وتدمير وإحراق لبراميل القمامة ،حيث تحولت الشوارع والأرصفة إلي مقالب للقمامة ، ولمعالجة هذه المشكلة فقد تم إعادة تأهيل معدات النظافة ورفد مشروع النظافة بنحو 700 برميل قمامة بتكلفة تقدر ب51 مليون ريال بالإضافة إلى دعم الصندوق بمبلغ 70 مليون ريال لمواجهة معانة الصندوق والتزاماته.
ـ القيام بمتابعة تثبيت عمال النظافة بهدف خلق روح الاستقرار المعيشي والنفسي لهم كما تم تدشين حملة نظافة واسعة وشاملة استهدفت رفع جميع المخلفات كالأحجار والأتربة من الشوارع والأحواض.

الأشغال والطرق: القيام بعمل طبقة إسفلتية جديدة وطلاء البردولات وإنارة الشوارع بالمدينة ، وترميم الحفريات والمطبات وإضافة طبقة إسفلتية جديدة لطريق النجيبة تعز بطول 13 كم ، والتي كانت تمثل مصيدة للحوادث المرورية والقيام بإضافة طبقة إسفلتية لطريق وادي صالة وشارع الستين ومعالجة المطبات بطريق صبر وتنفيذ الحماية لنقيل الإبل وإزالة الصخور في مديريات المعافر والمواسط التي كانت تهدد حياة المواطنين وإعادة تأهيل الشوارع والأحياء بالرصف الحجري ، وتأهيل المدخل الغربي للمدينة ، وسفلتت طريق هجدة – حيس وتنفيذ مشروع خط تعز – الحديدة وتقدر تكلفة تلك المشاريع بنحو 5 مليار ريال ، في حين تم استئناف العمل بالمشاريع المركزية وإدراج مشاريع تنموية جديدة، في مجال المياه والصرف الصحي والكهرباء والصحة والتربية والتعليم.

المياه والصرف الصحي: القيام بمعالجة شبكة الصرف الصحي وطفح المجاري بالمدينة بتكلفة نحو 17 مليون ريال بالإضافة إلى الدعم المؤسسي لمؤسسة المياه والتأهيل والتدريب وانجاز الدراسات الخاصة بمشروع تحليه المياه وتأمين مصادر ضخ المياه إلى المدينة واعتماد مبدأ عدالة التوزيع في المياه.

الأسواق العشوائية: القيام بإعادة تنظيم الأسواق العشوائية بمدينة تعز وإزالة البسطات والمفرشين وتأمين مواقع بديلة لهم حيث تتواصل الجهود حالياً لعمل أكشاك موحدة للباعة المتجولين وتحديد مواقع مناسبة وتامين الخدمات لهم .

في مجال الصحة: بدء الترتيبات لانعقاد المؤتمر الصحي الأول والذي يهدف إلى تشخيص الوضع الصحي بالمحافظة وتحديد اتجاهات ومؤشرات المعالجة وفق رؤية علمية وعصرية دقيقة من شأنه النهوض بواقع الوضع الصحي وتجويد الخدمات الصحية كما تم استقدام شركة هندية متخصصة لإعادة تقيم الوضع الصحي في مستشفيات المحافظة (الثورة- الجمهوري- اليمني السويدي ـ خليفة بالتربة).

وكذلك تم رصد مبلغ 800 مليون ريال لتدخل السريع لتأهيل المستشفيات الأربعة ، استكمال الخطوات التنفيذية لتنفيذ مشروع مركز الغسيل الكلوي على نفقات الحكومة التركية.

في مجال التربية والتعليم: القيام بترميم نحو 78 مدرسة في مديريات المدينة من حيث طلاء الفصول والسبورات والشبابيك والمقاعد وشبكات الكهرباء والمجاري ، وخلق أجواء بيئية دراسية نقية تساعد الطلبة على التحصيل العلمي والتميز والإبداع خاصة إن تلك المدارس لم يشملها الترميم منذ أكثر من 20 عاماً وكذلك تكريم أوائل الجمهورية من المحافظة وتخصيص مقاعد دراسية لهم ، ومعالجة مشاكل طلاب جامعة تعز والمعاهد الفنية والتقنية وانتظام العملية الدراسية.

الأمن: تدشين الانتشار الأمني بتاريخ 23/4/2012م بهدف إنهاء المظاهر المسلحة وضبط المطلوبين أمنياً واستعادة المحافظة للأمن والاستقرار كما تتواصل الحملات الأمنية بصورة مستمرة لتثبيت الأمن والاستقرار والقيام بمعالجة أوضاع الجنود المنقطعين ، وتنفيذ 11 قسم شرطة نموذجي ومشروع الإصدار الآلي لإدارة المرور ، استكمال الدراسات الخاصة بتنفيذ مشروع المنظومة الأمنية لمديريات المدينة على غرار المنظومة الأمنية في خليجي 20 ، في حين يجري تنفيذ ما يقارب من أكثر 30 مشروع تنموي في مجالات التربية والصحة والمياه والأشغال والكهرباء بتكلفة 2مليار ريال .

الشراكة المجتمعية: تدشين مشروع الشراكة المجتمعية والذي يهدف إلى توفير فرص عمل للشباب ومحاربة البطالة والفقر من خلال تحديد أكثر من 46 مهنة للشباب بالإضافة إلى تأمين الرعاية الطبية والتعليمية والاجتماعية للأسر الفقيرة.

اللقاءات المفتوحة: تمثل اللقاءات المفتوحة جسور للتواصل ومنبر للمكاشفة المباشرة بين قيادة المحافظة والمواطنين والقيادات التنفيذية والمحلية وجهاً لوجه بعيداً عن الحواجز والموانع والتي من خلال تلك اللقاءات المفتوحة تتم عملية التحليل والتقييم لمجمل القضايا المطروحة واتخاذ القرارات على ضوء نتائج تلك اللقاءات.

أدارة خدمات المواطنين: وتهدف إلى تقديم خدمات حضارية للمواطنين واستقبال الشكاوي والتظلمات وأحالتها إلى المعنيين وبالتالي تسليم التوجيهات بشأنها بعيداً عن الازدواجية والعشوائية بشفافية مطلقة بفترة زمنية قياسية.

الحكومة الالكترونية: تتواصل الخطوات والورش العلمية بوتيرة عالية لتنفيذ مشروع الحكومة الالكترونية التي ستحدث نقلة نوعية لمسار التغيير المنشود بما يتواكب مع تقنيات روح العصر.

انطلاق حملة شارك: و تهدف إلى استنهاض القيم المجتمعية الدينية والوطنية والأخلاقية والإنسانية والمشاركة الفاعلة لإبراز الوجه الحضاري للمدينة واستعادة المحافظة لأمنها واستقرارها وألقها الحضاري والثقافي .

إعلان تعز عاصمة الثقافة للجمهورية اليمنية: القيام بمتابعة استصدار قرار إعلان تعز عاصمة ثقافية للجمهورية اليمنية ، والذي يمثل وسام تقدير لكل أبناء المحافظة وسيعمل على أحداث نقلة نوعية في التنمية الثقافية من خلال أنشاء المراكز الثقافية والمسارح والمكتبات وتنمية المواقع السياحية والأثرية والتاريخية التي تتميز بها المحافظة .

إعادة تنظيم العمل بديوان المحافظة: وحرصاً على تنظيم العمل وتفادياً للازدواجية والتداخلات في الاختصاصات فقد تم توزيع المهام بين وكلاء المحافظة على أساس قطاعات وهو الأمر الذي ساعد على انسيابية العمل الإداري وتحسين مستوى الأداء في مختلف المديريات .

المشاريع الإستراتيجية: تتواصل الجهود والخطوات لتنفيذ مجمل المشاريع وفي مقدمتها مشروع تحليه المياه حيث تم استكمال الدراسات الفنية للمشروع ، وعقد سلسلة من الاجتماعات مع المختصين ووزارة المياه والجهات ذات العلاقة وقيام الأخ المحافظ ووزير المياه بزيارة إلى المملكة العربية السعودية لمتابعة المنحة المقدمة من الأمير/ سلطان بن عبد العزيز آل سعود وتأمين الخط الناقل للمياه والذي يقدر بتكلفة 220 مليون دولار بينما تقدر تكلفة محطة التحلية ب240 مليون دولار تقريباً.

مشروع مدينة حمد الطبية: يعتبر هذا المشروع من المشاريع الهامة والإستراتيجية بالمحافظة وقد تم استكمال الدراسات الفنية من قبل الجانب القطري كما تم تأمين الموقع الذي سيقع علية المشروع ورصد التعويضات لأصحاب الأراضي والمشروع يتكون من 3مستشفيات للأمراض المستعصية (كالسرطان والقلب والكلي )وتنفيذ مصانع أدوية ومستلزمات طبية يعود رعيها لصالح المستشفي بتكلفة 220 مليون دولار .

مطار تعز الدولي: يجري العمل بوتيرة عالية على تنفيذ هذا المشروع حيث بلغت نسبة التعويض بنسبة 92% لملاك الأراضي وسيتم الإعلان عند البدء بتنفيذ المشروع قبل نهاية العام الجاري وبتكلفة تقد بنحو 34مليون دولار .

ميناء المخا: تتواصل الجهود على قدم وساق لإعادة تأهيل الميناء والعمل على تنفيذ رصيد جديد وحاجز أمواج بتكلفة نحو 30 مليون دولار بالإضافة إلى مشروع مياه الحوجلة الأسعافي بتكلفة 15 مليون دولار / ومشروع مستشفي الأمومة والطفولة على نفقة الحكومة الهندية ،و اعتماد المرحلة الثالثة لمشروع التنمية الحضرية ، وبدء تنفيذ المحجر البيطري بالمخا ، وتنفيذ المدينة الرياضية ، ومشروع كلية الطب والمستشفي الجامعي ومشروع سفلتية 500 كم من الطرق الريفية وربطها بعاصمة المحافظة.