دعوة للإستعمار



محمد الضرير - قبل خمسة وأربعين عاما من تاريخنا الوطني المليء بالأحداث الموزعة أتراحا وأفراحا: رحل آخر جندي من جنود الاستعمار الأجنبي البغيض، ورحل معه الظلم والقهر والاستبداد ونهب خيرات وثروات وطننا الحبيب، وأطلت شمس الـ 30 من نوفمبر المجيد، صانعة فجر العزة والكرامة والشموخ لشعبنا، مدخلة البهجة والسعادة في قلب كل يمني محب لأرضه, مستشعرة كريم ونبل تضحيات الشهداء الأحرار الصانعة لأشعة ذلك الفجر الإستثنائي المبرز لعظمة اليمنيين وقوة بأسهم الشديد، ومقتهم لكل ألوان القهر والأستبداد على مرّ التاريخ.
 
نهض اليمنيون في شمال الوطن وجنوبه بعزم الأبطال مشرئبة أعناقهم، متسعة حدقاتهم، ترنوا أبصارهم لرؤية غدٍ أفضل ويمن أجمل طالما حلموا برقيه ونجاحه وتقدمه. فكدوا في البناء، ماضون بهمة كبيرة، وقودهم الإخلاص، ودافعهم الحب، وهمتهم الوطنية، وسلاحهم الإيمان، وعدتهم ميزات البلد الوفيرة.

تحقق الكثير، ونغـَّص تمام الرؤية و اكتمال الطموح وجمال الحلم: مستجدات الاطماع، وغلبة الأهواء، وإنتشار الفساد الذي تغول مع مرور الأعوام ليضرب مكتسبات الوطن ومقدراته طاما سائر خيراته، حتى أضحت الصورة القديمة للاستعمار متجددة وواقعا معاشا، ولكنها أكثر إيلاما وأشد وجعا، لتمثلها في أبناء جلدتنا وظهورها في إخوتنا من أهلنا بوطننا العريق.

لذا فقد أصبحت الدعوة للإستعمار الحقيقي مطلبا واقعيا, بل واجباً شرعياً، وفرضا أخلاقيا، وضرورة وطنية ملحة.

خاصة وقد أكتوى شعبنا بالإستعمار الباطل الداخلي والخارجي, فحارب الثاني وأجبره على الرحيل في الـ 30 من نوفمبر الخالد، وكبلته علاقة الدم والمصير المشترك في الثاني, إلا أنه قد ضاق به ذرعا، وآن لكبرائه المستبدين أن يرعووا عن غيهم، ويستغفروا الله ذنوبهم، ويكتفوا بما لديهم، ويعيدوا الحقوق إلى أهلها، ويطلبوا الصفح من إخوانهم،  ويحسنوا أعمالهم، ويدخل الجميع في الاستعمار الحقيقي، طاعة لله، وحبا في الوطن.

ومن ثم فهذه دعوة مخلصة لتفعيل الاستعمار في يمننا الحبيب، فقد عانى كثيرا من أضرار الاستخراب وآثار الإستبداد، ولتوضيح مقصد هذه الدعوة فلنتأمل قول الحق سبحانه﴿ هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ ﴾، والألف والسين والتاء- عند علماء اللغة- تقتضي الحث والطلب، كما تدل على المبالغة، لذا فالتأكيد الرباني على الاستعمار يوجب العمل والاهتمام به.

 وهذا يدعو إلى بيان المراد بالإستعمار وتصحيح الخطأ الشائع لدى الكثيرين لمفهومه, فقد أستخدم مفهوم الإستعمار في عصرنا بمعنى خاطئ ولعله كان مقصوداً من دوله الخبيثة التي نهبت الخيرات وأستعبدت العباد (سيتجلى فهمه عند توضيح معناه الصحيح)، أو سرى على ألسنة المثقفين وتناقلته العامة دون وعي من الغالبية بمعناه السليم، وأصبح مفهومه الشائع يدل على تسخير البلدان أرضا وإنسانا لمصلحة المحتل.

والحقيقة أن معنى الإستعمار: هو عمارة الأرض بشقيها المعنوي والمادي, المعنوي في العمران البشري والترقي الإجتماعي للإنسان، والمادي في العمران المدني المحقق للنماء وتسهيل وتطوير الخدمات، وكل ذلك في بوتقة جلب المصالح ودرء المفاسد بما يقوي المجتمعات ويطور البلدان، ولا تحقق لذلك إلا من خلال تكاتف وسعي الجميع إليه: أفراد وجماعات, هيئات ومؤسسات, أحزاب ومنظمات, تكتلات وأقليات, حتى أقاليم وولايات، وبكل مكونات وتعدد بيئة اليمن المتنوعة من مختلف الساحات.

والبلد بواقعه الحالي المزري بسبب مخلفات الاستعمار بمفهومه الخاطئ، بحاجة إلى إعماره بكل مظهر من مظاهر الرقي والحياة، وهذا يستدعي جهوداً كبيرة من ابنائه الصادقين لانتشاله من بؤرة التصارع والتعارض والتنازع وتغليب المصالح الاستعمارية المتعددة والضيقة، وإدخاله في فسحة الاستعمار الحقيقي بمفهومه الرباني الخيِّر، المحتاج إليه بقوة وسرعة قبل أن يعض الجميع أنامل الندم، وتغرق سفينة اليمن بمن فيها.
لذا يجب على الجميع تفعيل مبدأ الاستعمار، ليعمر اليمن بكل ما يعيده في مدارج الحضارة والتقدم والبناء، وإن هذا الإعمار على رأي شيخنا الشعراوي - رحمه الله - (يحتاج إلى مجهود، وإلى مواهب متعددة تتكاتف, فلا تستقيم الأمور إنْ كان هذا يبني وهذا يهدم.. لا بد أنْ تُنظم حركة الحياة تنظيماً يجعل المواهب تتساند ولا تتعاند، وتتعاضد ولا تتعارض).

فليعضد بعضنا بعضا، ولنرمي الماضي بكل مآسيه خلف ظهورنا، ولنضحي بمصالحنا الفانية لأجل المصلحة الكبرى في تقدم وازدهار اليمن, خاصة  ونحن مقبلون على مرحلة هامة لتطبيق المرحلة الثانية من المبادرة الخليجية المحددة لمسار الخروج من المأزق الوطني، المعينة على  تشكيل ملامح الدولة المدنية بمؤسساتها الوطنية المرتقبة، عبر آلية الحوار المتوقف على نجاحه ضمان الإستقرار، وبحمد الله ثم بدعم الأشقاء والأصدقاء قد قـُطع شوط كبير ومهم فيه، ويقتضي تمام نجاحه خلق تهيئة بتهدئة إعلامية من جميع الفرقاء تعين على مسببات إنجاحه, لذا فالتهدئة الإعلامية واجب وطني ينبغي على الجميع السعي لها والإلتزام بها, فهي الدلالة الحقيقة على صدق النوايا والحرص على سلامة الوطن.

ولتكن ذكرى الـ 30 من نوفمبر وفرحتنا برحيل المستعمر بإصطلاحه الخاطئ, فرصة لتوحيد الكلمة، وبداية صادقة في طريق السير للإستعمار بمفهومه الرباني، وقد أفلح الصادقون في إنتهاجه مساراً، وتفعيله ممارسة وسلوكا، وعاشت اليمن بالوطنيين والشرفاء من أبنائها حرة عصية على الطامعين بمقدراتها، وكل عام ومنجزاتنا الإستعمارية ترفع اليمن مراتب في سلم المجد والنماء.