بالصور: هندية تعرضت لإعتداء بالحمض الكاوي فأصبحت مشهورة



عندما رفضت الهندية "سونالي موخرجي" الإنصياع لرغبات ثلاثة من زملائها الطلاب, أقدم هؤلاء على حرق وجهها بالحمض الكاوي، وبدلاً من أن تتوارى الشابة البالغة من العمر 27 عاما عن الأنظار، تقدمت بطلب للظهور في برنامج ألعاب تلفزيوني شهير وخرجت منه مليونيرة.

وتقول موخرجي لوكالة "فرانس برس" من يستطيع أن يحدق في صورة امرأة جميلة، يستطيع أيضاً أن ينظر إلى وجهي المحروق, مضيفة: من السهل جداً أن يختار ضحايا الإعتداءات بالحمض الكاوي العض على جرحهم، لكنني قررت أن أواجه وأن أصرخ عاليا ضد العنف.

وقبل تسع سنوات كانت موخرجي طالبة مجتهدة في إحدى جامعات مدينة "دانباد" شرقي الهند عندما تسلل ثلاثة طلاب إلى منزلها بينما كانت نائمة ورموا حمضا كاويا على وجهها بداعي الإنتقام.

وأستخدم المعتدون سائلاً مخصصاً لتنظيف الأدوات الصدئة، وصبوه على وجهها وتحديداً على جفنيها وأنفها وأذنيها، وفقدت موخرجي بصرها وجزءا من سمعها، على الرغم من خضوعها لـ22 عملية جراحية.

وتقول موخرجي: لم يتقبلوا رفضي لهم فقرروا أن يشوهوا وجهي وأن يدمروا حياتي، وتضيف تم توقيف الطلاب الثلاثة ووضعهم في السجن الإحتياطي لفترة من الوقت، لكنهم خرجوا منه لاحقاً بكفالة.

وتوضح موخرجي أن الحكومة لم تقدم إليها أي دعم مادي أو قانوني، وأن عائلتها أضطرت إلى بيع منزلها المؤلف من طابقين وأرضها ومجوهراتها وماشيتها لتغطية نفقاتها الطبية، وفي إطار محاولاتها الحصول على تمويل من أجل علاجها قررت التقدم بطلب للمشاركة في النسخة الهندية من برنامج "من سيربح المليون" التلفزيوني.

وبعد إختيارها من بين المتنافسين تمكنت من الفوز بـ2,5 ملايين روبية (45 ألف دولار) الشهر الماضي بعد الإجابة بشكل صحيح على 10 أسئلة، وستستخدم موخرجي هذا المبلغ لدفع تكاليف عدد من الجراحات التجميلية التي ستخضع لها السنة المقبلة.


وتقول الشابة إن الرسائل التي وجهتها إلى الحكومة طلبا للمساعدة لم تعط أي نتائج، لكن كشف وجهها إلى العلن أعطى ثماره، وتوضح "عندما فشلت محاولاتي كلها، قررت أن أستغل وجهي".

وتعتزم موخرجي أن تستغل شهرتها لإطلاق حملة من أجل دفع السلطات الى إصدار قانون خاص بالاعتداءات بالحمض الكاوي بعلاج طبي مجاني من أجل الضحايا وبفرض قيود على مبيعات الحمض الكاوي, فالقانون الحالي ينص على عقوبات خفيفة نسبياً.

يذكر أنه في العام 2011، أصدرت باكستان المجاورة للهند قانوناً ينص على رفع العقوبة المتعلقة باعتداءات الحمض الكاوي إلى ما بين 14 سنة والسجن مدى الحياة، بالإضافة إلى غرامة تبلغ قيمتها مليون روبيه باكستانية (10200 دولار) على الأقل، وذلك من أجل محاربة هذه الظاهرة.