دول عربية تضغط للحصول على المزيد من الصلاحيات للتحكم بالإنترنت



تقدمت مجموعة من الدول الجمعة الماضية باقتراح جديد يهدف إلى توسيع صلاحيات الإتحاد الدولي للإتصالات (ITU) على الإنترنت، وذلك خلال فعاليات المؤتمر العالمي للاتصالات الدولية (WICT) الذي يعقده الاتحاد في دبي، الإمارات العربية المتحدة، في الفترة مابين 3 حتى 14 كانون الأول (ديسمبر) 2012.

وقد قام موقع WCITLeaks بتسريب نسخة من الاقتراح الذي تقدمت به مجموعة من الدول من بينها الصين وروسيا والإمارات والمملكة العربية السعودية والسودان والجزائر.

وينص الإقتراح الجديد على إعطاء الدول الصلاحية لإدارة جميع أسماء وأرقام وعناوين ومصادر التعريف المستخدمة في خدمات الإتصالات الدولية والخاصة بالمستخدمين الذين يقطنون داخل حدودها، وينظر إلى هذه الخطوة على أنها وسيلة لمساعدة الدول في فرض المزيد من القيود والتحكم على شبكة الإنترنت ضمن حدودها.

ويُعتبر هذا الإقتراح تحدياٌ كبيراً للسلطة التي تمتلكها منظمتي ICANN و IANA اللتين تقومان حالياً بتنظيم عملية توزيع أسماء النطاق وعناوين الإنترنت، واللتان تعملان بشكل مستقل عن أي تدخل حكومي من أي شكل كان.

يذكر أن الولايات المتحدة تقوم وبعض شركات الإتصالات وشركات الإنترنت وفي مقدمتها جوجل, بالضغط من أجل تقليص صلاحيات الإتحاد الدولي للإتصالات، وبالتالي تقليص صلاحيات الحكومات في التحكم بالإنترنت, بينما تسعى بعض الدول الأخرى، وخاصة تلك التي عُرِفت بميلها إلى فرض الرقابة المشددة وحجب مواقع الإنترنت إلى تمرير هذا الإقتراح.