فتاة تعود إلى الحياة في تعز



شرعب الرونة - منصور غالب - فتاة يمنية من محافظه تعز شرعب الرونه عمرها 22 سنه إسمها (أ . م . ن) عادت للحياه بعد أن كانت قد توفيت يوم الاربعاء الماضي ليلاً في صنعاء وأراد أهلها نقلها الى تعز ليكون قبرها بقرب عائلتها.

تم نقلها من صنعاء الى تعز ليلاً وصلت صباح الخميس الى شرعب الرونه, كان قد تم تغسيلها وتكفينها في صنعاء وتم تجهيز القبر لها وقبل الظهر الكل على موعد لصلاه الظهر ومن ثم الصلاه عليها, قبل أن ينطلق أهلها بجثمانها أتت مجموعه من النساء من قريباتها من قريه أخرى مشياً على الأقدام أحداهن كانت تبكي وتظم المتوفيه ومن ثم أقسمت بأن الفتاه حيه ترزق وأنها لم تمت.

كان جسم الفتاة لين وحار وكانها نائمه, دخل أبو الفتاه التي عمرها 22 سنه ليرى ما الخطب فإذا به هو الأخر يقسم بأنها حيه.

حيث تم أخذ الفتاة الى العنترى في نفس القريه فأفاد بأنها ميته لكن أبوها لم يصدق وأخذها الى أحدى المستشفيات بتعز، واتضح بأنها في غيبوبه بسبب أزمه قلبيه تعرضت لها بسبب شربها لكميه كبيره من الدواء.

الفتاه عادت للحياه بعد موتها لمده 17 ساعه لكنها الأن على التنفس الصناعي في المستشفى بجوار أمها التي أصيبت بصدمه عندما عرفت بموت إبنتها وتم إدخالها المستشفى.

يذكر أن أحد الأطباء في صنعاء قد شخص حالة الفتاة بأنها متوفية حيث تم إعلان وفاتها وتجهيزها للدفن على إثر تشخيصه للفتاة.