قوات الأسد تطلق المزيد من صواريخ سكود على مقاتلي المعارضة


                                               جنود سوريون يشرفون على عمليات نقل صواريخ سكود

كشف مسؤولون في حلف شمال الاطلسي أن قوات الرئيس السوري "بشار الأسد "اطلقت المزيد من الصواريخ من نوع سكود داخل سوريا بعد أكثر من أسبوع من رصد الحلف إطلاق هذه الصواريخ للمرة الأولى على أهداف تابعة لمقاتلي المعارضة.

وندد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "اندرس فو راسموسن" بإطلاق سوريا صواريخ قصيرة المدى وقال: أستطيع ان أؤكد أننا رصدنا إطلاق صواريخ من نوع سكود, نأسف بشدة لهذا التصرف.

وأضاف راسموسن للصحفيين في مقر الحلف ببروكسل أنه يعتبرها أفعال نظام يائس يقترب من الإنهيار.

وذكر مصدر بالحلف بأن أجهزة المراقبة رصدت إطلاق صواريخ من نوع سكود في سوريا. وقال المصدر إنه تم إطلاق عدة صواريخ داخل سوريا صباح امس الخميس.

وأستخدم "راسموسن" مسألة إطلاق صواريخ سكود لتبرير قرار حلف الأطلسي إرسال بطاريات صواريخ "باتريوت" المضادة للصواريخ الى تركيا في خطوة انتقدتها كل من سوريا وايران وروسيا.

وقال للصحفيين بعد محادثات بمقر الحلف في بروكسل مع "ديليتا محمد ديليتا" رئيس وزراء جيبوتي, إن إطلاق الصواريخ مؤخراً لم يصب الأراضي التركية لكن بالقطع هناك خطر محتمل وهذا تحديداً هو السبب الذي جعل الحلفاء في حلف شمال الاطلسي يقررون نشر صواريخ باتريوت في تركيا لأغراض دفاعية فقط.