بطاقة العمل من أهم أدوات التسويق وأكثرها فعالية .. فاخترها بعناية


بطاقة العمل من أهم أدوات التسويق وأكثرها فعالية خاصة بالنسبة للشركات الناشئة، ولكن كثيرين يغضّون الطرف عن هذه الحقيقة لتفوتهم فرصة ترك إنطباع رائع لدى من يرى بطاقاتهم, حيث يمكن للبطاقة المصمّمة بعناية أن تروّج عملك وترفع من إحترافيتك.

ببعض التخطيط والتفكير تبتكر بطاقة لافتة, لكن ثمة بعض الأخطاء الفادحة يرتكبها رجال الأعمال بتصميم بطاقاتهم, تجنّبها وستحصل على بطاقة فعالة تترك أثراً طيباً في نفوس زبائنك المستقبليين. 

ومن هذه الأخطاء التي يجب تجنبها.

- البطاقة العامة التي تشبه غيرها من البطاقات: إمتلك بطاقة رائعة تعرِّف عملك وتعكس هويتك ولا يمكن نسيانها, فلا مبرّر اليوم للبطاقات العادية بتوفر الكثير من تقنيات الطباعة التي تسهّل تصميم بطاقة لافتة بكلفة زهيدة.

- البطاقات الرديئة: لا تقنِّن المال عندما يتعلق الأمر ببطاقة العمل, عليك الحصول على ورق جيد وطباعة لا تدميها قطرة ماء وشعار نافر, فالبطاقة الرديئة تدل عن منتجات وخدمات رديئة. 

- البطاقات الغامضة: إضافة إلى الشعار, يجب أن تعكس البطاقة ككل هوية عملك بوضوح كي يتمكن من يراها من معرفة مجال شركتك فور رؤيته البطاقة.

- البطاقات التي لا تقدّم عرض بيع فريداً: يجب أن تحفّز البطاقة الزبون للعمل معك, فمثلاً يمكنك تضمينها جملة "المنتجات مكفولة  بالكامل".

- البطاقات الكبيرة: القياس المتعارف عليه هو 3.5×2 إنش, فإن زادت بطاقتك عن ذلك فستتم أرشفتها في ملف النفايات.

- الطباعة الصغيرة: قد يفيد الخط الصغير بزيادة كمية المعلومات, لكن ما الفائدة إن لم يستطع الناس قراءتها, هل تعلم أن 95% من السكان الذين تزيد أعمارهم عن 35 عاماً يحتاجون إلى نظارات, لا تستخدم خطاً أصغر من حجم 7- 8, إطبع اسمك بحجم 9 وإسم الشركة بحجم 12-15.

- البطاقات الإشكالية: البطاقة ليست رواية, لذا حافظ على بساطتها وتنظيم بياناتها وتضمينها ما هو ضروري فقط مثل أسمك وأسم شركتك وإختصاصها وميزتها ومعلومات الإتصال.

- الألوان الخاطئة: أضف بعض الألوان إلى بطاقتك فهي تصنع فارقاً كبيراً, تجنب الرمادي على خلفية بيضاء لأنه يفتقر إلى التباين المطلوب وبالتالي تصعب قراءته، واختر ألواناً متناغمة تكمّل بعضها بعضاً.

- البطاقات التي لا يمكن توزيعها: ما الفائدة من إمتلاك صندوق بطاقات مكدّسة, أحمل حزمة من بطاقاتك أينما ذهبت، ووزعها وأطلب من الآخرين تمريرها لأصدقائهم ممن قد يحتاجون إلى خدماتك.