تدشين فعاليات مؤتمر التنمية المستدامة بتعز والمعرضين التشكيلي والثقافي بالسعيد


تصوير - شهاب جاود
تعز - وفاء المطري - دشن اليوم محافظ محافظة تعز رئيس المجلس المحلي"شوقي هائل" الفعاليات الخاصة المكرسة لمؤتمر التنمية المستدامة بمحافظة تعز التي نظمته "مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة" بالتعاون مع "جامعة تعز" و"الصندوق الإجتماعي للتنمية" المقام على قاعة منتدى السعيد الثقافي ومركز التدريب واللغات  ورواق السعيد  للفنون الجميلة خلال الفترة من 16- 18ديسمبر 2012م ويحمل شعار (التحديات والفرص والمردود ).

ويفتتح المعرضين التشكيلي الخاص بعنوان (تعز - ريادة التشكيل) والمعرض الثقافي عن (الإنتاج الفكري والثقافي) بدأ حفل التدشين بالسلام الوطني وأية من الذكر الحكيم.

والقي المحافظ كلمة السلطة المحلية بالمحافظة وراعي الحفل, قال فيها أن إهتمامي الشخصي بالمؤتمر مازال له دوافعه ومبرراتها المتعددة والتي من ضمنها لابد لأي عمل تنموي  يضع في إعتباره الجوانب الأخري وإلا سيفضي إلى تنمية في جانب وقصور وسلبيات في جوانب مختلفة.

وأكد العزم على المضي قدماً لدفع عجلة التنمية بشكل مستدام وتراعي كافة الأبعاد، وقال: لم  أتردد ولو للحظة واحدة عندما عرضت علي فكرة رعاية هذا المؤتمر وإحتضانه من قبل الأستاذ "فيصل سعيد فارع" لاسيما وأن القائمين والمشاركين والمنظمين لهذا المؤتمر هم فريق يضم مؤسسة السعيد وجامعة تعز والصندوق الاجتماعي للتنمية .

وأضاف المحافظ قائلاً: إن تعز تعاني من العديد من المشكلات والتي منها مرتبطة بالمحور البيئي أو الإقتصادي أو الإجتماعي والثقافي وهذه المشكلات هي نتاج لمشاكل أخري، وأتمني  من المشاركين في المؤتمر أن يقدموا لنا الحلول الناجعة للتغلب على هذه المشكلات المباشرة وغير المباشرة في خط متوازي لاسيما وأنكم جميعاً ستضعون بُعد الإستدامة في أذهانكم، ولا أخفيكم سراً إذا ما أخبرتكم إنني أُعول على مخرجات هذا المؤتمر لذا إنا أنتظرها بفارع الصبر ولدي يقين إنكم ستقدمون الكثير والكثير من اجل تعز من خلال مؤتمركم الحالي بأذن الله.

وأشار قائلاً:  إن ما أثلج صدري هو إن مخرجات هذا المؤتمر لن تكون نمطية كغيرة من المؤتمرات التي  غالباً ماتنتهي بعدد من المجلدات أو الكتب التي تعرف طريقها إلى أرفف المكتبات وإنما ستكون على هيئة مشروعات أو أنشطة أو خطوات إجرائية لمواجهة المشكلات التي تعاني منها تعز، وأود إن أخبر الجميع بأن إي مشروع أو فكرة من المؤتمر سينال أو تنال أو تمويلاً من جهات مانحة أو رجال الإعمال، وسنشارك في دعمه من المحافظة بكل قوة بدون تردد إذا ماكان ذلك احد متطلبات الدعم من المانحين.

وأضاف قائلاً: خلال إطلاعي على أدبيات المؤتمر التي أظنها متاحة لكم وهي ألان بين أيديكم, تبين لي أن هناك جهداً بذل في الإعداد لهذا المؤتمر كما أتضح لي أيضا أنه يتميز بوجود عدد من الورش ذات الأهمية في المجالات المختلفة (كالمياه والتعليم والصحة والثروة المعدنية والثقافة والأمن وغيرها والتي سنعمل جاهدين على متابعتها عن كثب أو مطالبة إدارة المؤتمر بموافاتنا بما ستصل إليه هذه الورش من توصيات أو مخرجات.


وقال: أود  إن أبلغلكم بأنني سأعطي توجيهاتي المباشرة للجهات المعنية بمتابعة كل ما سيعرض بهذا المؤتمر من الأبحاث والورش والمحاضرات الإفتتاحية وما سيتخلها من مناقشات ومداخلات، وأرجو من القائمين على تنظيم المؤتمر بموافاتنا بمصفوفة تنموية لتعز لتكون بمثابة نواة لحظة إستراتيجية للمحافظة خلال الفترة الزمنية القادمة ، وفي حالة وجود قصور في احد محاور المؤتمر فعلي القائمين على المؤتمر تكليف ذوى الاختصاص لسد ذلك حتى تكتمل الإستراتيجية.

وتحدث الأخ الأستاذ "فيصل سعيد فارع" رئيس اللجنة العليا للمؤتمر بكلمة  أوضح بأن المؤتمر قد مر بعدة مراحل ومنها إعداد الأولويات من حيث وضع محاور وتشكيل لجان ومخاطبة كافة الجهات المعنية من جامعات ومراكز ومؤسسات بحثية للمؤتمر يعقب ذلك مرحلة قبول ملخصات الباحثين ودعوة بعض المحاضرين المتميزين من مصر والعرق وبعض والجزائر والجهات الحكومية للحديث عن مشكلاتها وهمومها بورش عمل علمية للعمل معاً للإيجاد حلول لها، ودعا الجميع إلى العمل الجاد من أجل الإهتمام بتنمية تعز وكذلك وسائل الإعلام المختلفة إلى نقل المجتمع إلى فضاءات التنمية والإنشغال بها.