الدنمارك الأفضل والسعودية الأسوأ عالميا في حماية المناخ



أظهر مؤشر المناخ الدولي الصادر عن منظمة البيئة والتنمية "جيرمان ووتش", أن اوروبا  ما زالت تحتل المرتبة الأولى في حين تحتل الدول المصدرة للنفط كالسعودية وإيران المراتب المتأخرة في مؤشر المناخ الدولي.

حيث تتعمد المنظمة  ترك المراكز الثلاثة الأولى فارغة كل عام حين تنشر مؤشرها السنوي لحماية المناخ، وهذه رسالة يُقصد منها أن جميع دول العالم لا تفعل ما يكفي حقا للحد من تغير المناخ.

ويرى القائمون على الدراسة أنه لا يوجد دولة من الدول الثماني والخمسين الصناعية والصاعدة، المسؤولة عن 90% من انبعاثات غاز ثان أكسيد الكربون في العالم التي شملتها الدراسة قامت بما يكفي للحد من تغير المناخ.

أوروبا مازالت هي الأفضل على مستوى العالم من حيث الجهود المبذولة في حماية المناخ حسب المؤشر الجديد،الذي تم الإعلان عنه على هامش مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ والمنعقد في الدوحة.

ووفقا لبيانات الدراسة التي نشرت نتائجها مؤخراً, فقد أحتلت الدنمارك أفضل مرتبة في التقييم, بينما حلت السعودية في المرتبة الأخيرة.

وأرجعت منظمة جيرمان ووتش تصدر أوروبا باقي مناطق العالم في حماية المناخ إلى الأزمة الإقتصادية وتبنيها سياسة مناخية جيدة مقارنة بباقي المناطق في العالم.